Accessibility links

هتافات ضد المجلس العسكري والحكومة المصرية تعد بالتحقيق في الاشتباكات


أعلنت الحكومة المصرية أنها بدأت التحقيق لمعرفة ملابسات الاشتباكات في ميدان التحرير التي أسفرت عن جرح أكثر من ألف شخص فيما أحيل 45 شخصاً إلى النيابة العسكرية للاشتباه بتورطهم بهذه الأحداث.

وتأتي هذه التطورات بعد أن تجددت الاشتباكات بين رجال الشرطة وشبان في ميدان التحرير الأربعاء وذلك لليوم الثاني على التوالي، واستخدمت فيها الشرطة القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة.

هتافات ضد وزير الداخلية والمجلس العسكري

كما بدأ عشرات المتظاهرين اعتصاما مفتوحا في الميدان مساء الأربعاء، وهتف المعتصمون ضد وزير الداخلية منصور العيسوي والمجلس العسكري الذي يحكم البلاد، وطالبوا بسرعة الانتهاء من محاكمات الفساد والقتل، التي تستهدف رموز النظام السابق.

وعززت قوات الأمن وجودها في محيط مبنى وزارة الداخلية في القاهرة تحسباً لأي هجومٍ . وقال أحد شهود العيان لـ"راديو سوا" إن الاشتباكات وقعت بين ثوار والشرطة بالقرب من وزارة الداخلية.

اتهام الشرطة بالاستخدام المفرط للقوة

وقد شارك شباب ائتلاف ثورة 25 يناير/كانون الثاني في المظاهرات، واتهم زياد العليمي أحد شباب الثورة في حديث مع "راديو سوا" الشرطة "بالاستخدام المفرط للقوة وبدون مبرر".

وأضاف زياد العليمي أن الائتلاف اتصل بمجلس الوزراء لنقل مطالب الائتلاف، لكنه لم يتلق ردا بعد، مضيفا أن الشرطة تنتقم لمحاكمة أفرادها بتهم قتل المتظاهرين.

وشدد على ضرورة تطهير جهاز الشرطة وتطويره بما يتوافق مع مبادئ حقوق الإنسان، على حد قوله.

واتهمت الناشطة منى سيف في حوار مع مراسلة "راديو سوا" إيمان رافع البلطجية بالتعاون مع قوات الأمن المركزي، مضيفة أن الشباب كان يقوم بحماية المنشات.

وسجلت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان حالات عديدة من العنف المفرط الذي لجأت إليه الشرطة ضد المتظاهرين في الميدان ليل الثلاثاء الأربعاء، بحسب ما ذكرته غادة الشهبندر عضو المنظمة لـ"راديو سوا" .

وقالت إن "قوات الأمن تتصرف بعشوائية مع المتظاهرين" مشيرة إلى وجود إشارات على عدم مركزية القرارات التي نفذتها الشرطة: "كانت هناك قوة تتعامل بخشونة وقوة مسالمة وأخرى انسحبت".

وحمل حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة وزارة الداخلية المسؤولية مؤكدا أن "جميع المصابين من المشاركين في الثورة".

لكن اللواء أحمد جمال مدير مصلحة الأمن العام نفى أن تكون العناصر الأمنية هي التي كانت مبادرة في عنفها مع المتظاهرين والبلطجية المندسين بينهم، وما كانت تفعله قوات الشرطة سوى رد فعل لما قوبلت به من قبل المتظاهرين.

وأضاف اللواء جمال في مداخلة تليفزيونية أن هناك مؤامرة مدبرة لإظهار الشرطة بمظهر الضعيف غير قادر على ضبط الأمن.

اعتقال أميركي وبريطاني

وقد اعتقل أميركي وبريطاني في المواجهات، حسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية من دون التطرق إلى اسمي الموقوفين.

وأفاد مصدر عسكري بأن الأجنبيين ليسا ضمن مجموعة من 45 شخصا أوقفوا وأحيلوا على القضاء العسكري.

هبوط أسعار الأسهم المصرية

وهبطت أسعار الأسهم المصرية الأربعاء متأثرة بتداعيات المواجهات، وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية الذي يضم أكبر 30 شركة مسجلة على انخفاض بنسبة أكثر من 300 بالمائة مسجلا أكبر هبوط له منذ الأول من الشهر الجاري.

"الحكومة تتحمل المسؤولية"

وقد حمل ناشطون و شخصيات سياسية الحكومة مسؤولية تلك الأحداث.

واتهم رئيس تحرير جريدة صوت الأمة عبد الحليم قنديل حكومة شرف بالضعف وقال أن كل خلل يجب أن ينسب للمجلس العسكري والحكومة التي عينها، وأن عددا كبيرا في الحكومة ينتسبون للنظام السابق وتنقصهم الكفاءة علاوة على العجز الشديد خاصة في وزارة الداخلية.

وشدد أحد أعضاء حركة "كفاية" جورج إسحاق على ضرورة محاسبة المتورطين "بالقانون والعدالة" مضيفا أنه يتعين محاسبتهم إذا ثبت أنهم مجرمون .

وطالب إسحاق وزير الداخلية منصور العيسوي "بالتخلي عن منصبه إذا لم يستطع حماية الناس".

ورأى أعضاء لجنة السلطات العامة في مؤتمر الوفاق القومي أن ما حدث في ميدان التحرير "موقعة جمل جديدة" شارك فيها بلطجية الحزب الوطني المنحل.

XS
SM
MD
LG