Accessibility links

واشنطن تعتبر لجنة تقصي الحقائق في البحرين خطوة في الاتجاه الصحيح


اعتبرت الولايات المتحدة الأربعاء أن البحرين قامت "بخطوة أولى مهمة" عبر تكليف لجنة مستقلة التحقيق في القمع الدامي لحركة الاحتجاج ضد النظام التي اندلعت بين فبراير/شباط ومارس/آذار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر للصحافيين إن الولايات "ترحب بإعلان الملك حمد بن عيسى آل خليفة تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق" في الأحداث المذكورة.

ويرأس اللجنة محمود شريف بسيوني أستاذ القانون بكلية دي بول في شيكاغو والأمين العام للرابطة الدولية للقانون الجنائي ورئيس المعهد الدولي للعلوم الجنائية.

وتضم اللجنة أيضا القاضي الكندي الدولي فيليب كيرش الذي كان عضوا في المحكمة الجنائية الدولية والبريطاني السير نايجل رودلي العضو في لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

لجنة مستقلة للتحقيق في الأحداث

ويذكر أن عاهل البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أعلن الأربعاء قبل يومين من انطلاق الحوار الوطني، تشكيل لجنة مستقلة تضم حقوقيين دوليين للتحقيق في الأحداث التي رافقت الحركة الاحتجاجية التي شهدتها البحرين في فبراير/شباط ومارس/آذار وأنهتها السلطات بالقوة.

ووعد الملك حمد بأنه لن يتم التساهل مع أي شخص يثبت تورطه في انتهاكات كما أعلن وضع حد لعمل المحاكم الاستثنائية في خطوات لمواجهة حالة "انعدام الثقة" التي تعم المملكة على حد قوله.

مشرعة بحرينية تعلق على تشكيل اللجنة

في هذا السياق قالت عضو مجلس الشورى البحريني سميرة رجب إن اللجنة تتكون من طاقم دولي ومستقل. وأضافت في مقابلة مع "راديو سوا": "هذه اللجنة ستكون على مستوى دولي ومستقلة عن الحكومة البحرينية وعن كل الحكومات وسترفع رؤاها إلى جلالة الملك وهو المسؤول عن التنفيذ والمساءلة والمحاسبة."

وأعربت رجب عن اعتقادها بأن هذه المبادرة تدل على حسن نوايا الملك وقالت: "أعتقد أن هذه المبادرة دليل على حسن النوايا وأن يد الملك نظيفة في كل ما حدث في الفترة السابقة وهو كما يطالب الآخرون أن تكون الحقيقة واضحة أمام العالم وأن تنتهي هذه الحرب الإعلامية التي تسيء إلى الشعب البحريني."
XS
SM
MD
LG