Accessibility links

الحريري يرحب بقرار المحكمة الدولية وميقاتي يدعو إلى تجنب الفتنة


دعا رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري اليوم الخميس حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي المدعومة من حزب الله إلى تنفيذ القرار الإتهامي الصادر عن المحكمة الدولية المكلفة بمحاكمة قتلة والده رفيق الحريري، فيما شدد ميقاتي من جانبه على ضرورة "تفويت الفرصة على الراغبين في دفع البلاد نحو الفتنة".

وقال الحريري في بيان صدر عن مكتبه إنه "بعد سنوات طويلة من الصبر والإنتظار والكفاح الوطني المتواصل، تم اليوم الإعلان عن صدور القرار الإتهامي في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه".

وتابع قائلا "إننا نشهد اليوم معا، لحظة تاريخية مميزة في حياة لبنان السياسية والقضائية والأمنية والأخلاقية، وأشعر بنبضات قلبي تعانق قلوب كل اللبنانيين الذين دافعوا عن قضية العدالة ورفضوا المساومة على دم الشهداء".

واعتبر الحريري أن "المسؤولية تفرض أيضا أن نجعل من الإعلان عن صدور القرار الإتهامي فرصة لقيام الدولة اللبنانية بمسؤولياتها والتزامها بالتعاون الكامل مع المحكمة الدولية، وعدم التهرب من ملاحقة المتهمين وتسليمهم إلى العدالة التي هي ضمانة الديمقراطية والاستقرار".

وقال الحريري إن الحكومة الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي والتي تضم أكثرية من حزب الله وحلفائه، مدعوة سياسيا ووطنيا وقانونيا وأخلاقيا إلى تنفيذ التزامات لبنان تجاه المحكمة الخاصة بلبنان مشددا على أنه "لا توجد حجة لأحد في الهروب من هذه المسؤولية".

ميقاتي يتعهد بالتعاطي بمسؤولية مع القرار

ومن جانبه قال رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي إن "الأمر يتطلب منا مقاربة واعية ومدركة نضع فيها مصلحة البلاد العليا وسلامتنا الأهلية ووحدتنا الوطنية وحرصنا على معرفة الحقيقة فوق كل اعتبار".

وأضاف ميقاتي في كلمة له بثها التليفزيون اللبناني"سنتعاطى بمسؤولية وواقعية مع هذا الحدث انطلاقا من أن القرارات الإتهامية أيا كان مصدرها ليست أحكاما وأن الإتهامات تحتاج إلى أدلة دامغة لا يرقى إليها الشك، وأن كل متهم برئ حتى تثبت إدانته".

وتابع قائلا إن "دقة الظروف التي تمر بها البلاد تدعونا إلى التعقل والتبصر مليا أين تكمن مصلحة وطننا من جهة وما علينا القيام به كلبنانيين من جهة أخرى لتفويت الفرصة على الراغبين باستهداف هذا الوطن ودفعنا إلى فتنة نعرف متى تبدأ لكننا حتما لا نعرف متى تنتهي".

وأورد تلفزيون المؤسسة اللبنانية للإرسال أن القرار يتضمن أربع مذكرات توقيف بحق متهمين لبنانيين بينهم مسؤولان في حزب الله هما مصطفى بدر الدين وسليم عياش.

وكان وفد من المحكمة الدولية سلم السلطات القضائية اللبنانية في وقت سابق الخميس القرار الإتهامي في قضية اغتيال رفيق الحريري الذي قتل في فبراير/شباط عام 2005.

وبحسب خبراء قانونيين، فإن أمام لبنان مهلة 30 يوما لتنفيذ مذكرات التوقيف الواردة في القرار، مؤكدين أنه في حال عدم توقيف المتهمين خلال هذه المهلة، فستقوم المحكمة الدولية بنشر القرار الاتهامي علنا ومطالبة المتهمين بالمثول أمام العدالة.

XS
SM
MD
LG