Accessibility links

الناتو ينفي نيته التدخل العسكري في سوريا والجيش يعزز من إنتشاره في أدلب


أكد حلف شمال الأطلسي يوم الخميس نيته عدم التدخل العسكري في سوريا رغم الانتقادات الدولية لحملة القمع التي يمارسها الجيش السوري وقوات الأمن لكبح التظاهرات المناوئة للرئيس بشار الأسد المستمرة منذ منتصف مارس/آذار الماضي.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن في تصريحات للصحافيين في فيينا إن الحلف لا ينوي التدخل في سوريا كما فعل في ليبيا، لكنه ندد في الوقت ذاته بتصرف قوات الأمن مع المدنيين.

وأضاف راسموسن في ختام لقاء مع وزير الخارجية النمساوية مايكل سبيندليغر، أن الحلف يتحرك في ليبيا بموجب تفويض من الأمم المتحدة وفي ظل دعم من دول المنطقة. واعتبر راسموسن أن "الظروف ليست مشابهة حتى يقوم الحلف بالتدخل في سوريا" معبرا في الوقت ذاته عن "إدانته الشديدة" لتصرفات قوات الأمن والهجمات ضد المدنيين هناك.

توغل للجيش السوري

في هذه الأثناء، أعلن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن يوم الخميس أن الجيش السوري تؤازره دبابات وناقلات جنود خرج من قرية البارة متجها إلى قريتي كفر نبل وكنصفرة في ريف أدلب شمال غرب البلاد.

وذكر عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أن "60 دبابة ونحو 100 ناقلة جنود خرجت من قرية البارة وانقسمت إلى قسمين اتجه الأول إلى قرية كفر نبل والثاني إلى كنصفرة". وقال إن "الدبابات تجاوزت قرية البارة التي دخلتها صباح اليوم بعد أن سمع دوي إطلاق نار كثيف فيها" مرجحا أن "يكون ذلك من أجل ترهيب السكان ومنعهم من الخروج من منازلهم".

ولفت عبد الرحمن إلى "وجود حركة نزوح باتجاه الجنوب والغرب من قرى البارة والرامي ومرعيان وكفرحايا" التي دخلها الجيش، مشيرا إلى أن أعداد النازحين غير معلومة حتى الآن.

وكان عبد الرحمن قد أعلن في وقت سابق من اليوم الخميس أن عشرة أشخاص قد قتلوا بنيران القوات السورية أمس الأربعاء مع دخول الجيش قرى جديدة في محافظة أدلب للحد من حركة الاحتجاجات ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وقال إن القتلى العشرة سقط ستة منهم في قرية الرامي وإثنان في قرية مرعيان إضافة إلى قتيل في قرية سرجة وقتيل آخر في قرية كفرحايا.

وكان عبد الرحمن قد ذكر أمس الأربعاء أن دبابات وآليات نقل الجنود السورية قد دخلت إلى قريتي مرعيان واحسم وصلت إلى تخوم قرية البارة المشهورة بالآثار الرومانية، مشيرا إلى أن الجنود انتشروا في هذه القرى وبدأوا عمليات مداهمة.

XS
SM
MD
LG