Accessibility links

أوباما يمنح غيتس ميدالية الحرية ويصفه بالرجل الوطني


وصف الرئيس أوباما وزير الدفاع روبرت غيتس بالرجل الوطني المتواضع الذي أحب قواته، وذلك خلال حفل تكريمه في يومه الأخير على رأس البنتاغون قبل ذهابه إلى التقاعد.

وأجري لغيتس حفل وداع أمام البنتاغون شاركت فيها وحدات من الأسلحة الرئيسية الخمسة التي يتشكل منها الجيش الأميركي وأطلقت طلقات مدفعية تكريما له. بعدها منح أوباما غيتس ميدالية الحرية، وهي ارفع وسام يمكن لمدني أن يحصل عليه في الولايات المتحدة.

وقال أوباما إن غيتس "أميركي وطني متواضع، رجل يتمتع بالحس السليم واللياقة، بكل بساطة، إنه احد أفضل العاملين في امتنا في الخدمة العامة"، مؤكدا أن هذه الصفات هي "أكثر ما نحتاجه في يومنا هذا".

وأضاف أوباما مخاطبا غيتس "أنت لست فقط احد وزراء الدفاع الذين خدموا لأطول فترة في التاريخ الأميركي. من الواضح أيضا انك كنت احد أفضلهم".

من جانبه، قال غيتس "لقد تشرفت كثيرا، لقد تأثرت كثيرا"، وذلك اثر تسلمه الميدالية وهي خطوة ارتجلها أوباما ولم تكن مدرجة على برنامج الحفل. وأضاف غيتس ممازحا الرئيس "كان علينا أن ندرك منذ بضعة أشهر انك أصبحت خبيرا في العمليات السرية الخاصة"، في إشارة إلى الغارة الأميركية التي أمر بها أوباما وأسفرت عن مقتل أسامة بن لادن في 2 مايو/أيار في باكستان.

وخلال ترؤسه وزارة الدفاع اشرف غيتس على حربي أفغانستان والعراق. وعاصر غيتس، الذي يدخل قريبا عامه الـ68، ثمانية رؤساء أميركيين منذ دخوله وكالة الاستخبارات المركزية CIA مرورا بمجلس الأمن القومي وانتهاء بالبنتاغون الذي عينه فيه الرئيس السابق جورج بوش نهاية 2006 خلفا لدونالد رامسفيلد.

وغيتس هو أول وزير دفاع في التاريخ الأميركي يبقيه رئيس من الحزب الآخر في منصبه.

XS
SM
MD
LG