Accessibility links

logo-print

انتقاد أممي للصين بعد رفضها تسليم البشير لمحكمة الجنايات الدولية


انتقدت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الصين لامتناعها عن اعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير عندما زار بكين خلال الأسبوع الجاري بموجب مذكرة اعتقال دولية تتهمه بارتكاب جرائم حرب.

وقالت بيلاي إنه تم توجيه دعوات لجميع أنحاء العالم من أجل تسليم البشير من أجل محاكمته، موضحة أنه من واجب كل الدول أن تضع حدا للإفلات من العقاب على الجرائم الخطيرة.

وأضافت بيلاي أنه يتوجب على الصين تنفيذ أوامر المحكمة الجنائية الدولية، على الرغم من أنها ليست عضوا في محكمة لاهاي وقالت: "يقع على عاتق كل حكومة ومن بينها الصين جزء من الواجب والمسؤولية في مساعدة المحكمة لتحقيق العدالة، بتسليم الأشخاص المتهمين من قبل المحكمة الدولية. لذلك أعتقد أنه أمر مخيب للآمال عندما لا يتم تحمل هذه المسؤولية في هذا الشأن لاسيّما وأن الفرصة كانت سانحة لضمان تسليم البشير إلى المحاكمة".

وقالت بيلاي إنها بصفتها قاضية سابقة في المحكمة الجنائية الدولية فيمكنها أن تؤكد أن المحكمة تضمن تماما حصول كل شخص على محاكمة عادلة وأن كل متهم يفترض أنه بريء حتى تجد المحكمة دليلا كافيا لا يرقى إليه شك لإدانته.

واتهمت المحكمة الجنائية الدولية البشير بارتكاب جرائم حرب في ما يتعلق بالقتال في دارفور حيث قتل 300 ألف شخص على الأقل.

ورفضت الصين دعوات من قبل جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان لاعتقال البشير قائلة إن لها كل الحق في استضافة رئيس دولة تربطها بها علاقات دبلوماسية.

إلا أن بيلاي أعلنت أن مكتبها على اتصال دائم بالسلطات الصينية لبحث كل القضايا بما في ذلك ما يتعلق بوضع حقوق الإنسان في الصين. وأضافت: "أعتقد أنه بإمكان الصين أن تفعل أكثر من ذلك بكثير من أجل حماية حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، ولقد تم حثها من أجل أن تلتزم بهذا الأمر."
XS
SM
MD
LG