Accessibility links

ألوف المصريين يشاركون في مظاهرات مطالبين بمحاكمة مبارك ورموز حكمه


شارك ألوف المصريين في مظاهرات يوم الجمعة في القاهرة ومدينتين أخريين قبل أسبوع من دعوة وجهها نشطاء لاعتصام مفتوح في ميدان التحرير بوسط العاصمة الذي كان بؤرة الاحتجاجات التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك.

وطالب خطيب الجمعة في ميدان التحرير مظهر شاهين المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ إسقاط مبارك بإبعاد جنود الجيش والشرطة المسلحين عن الميدان.

وقال "على المجلس العسكري ووزارة الداخلية أن يعلما أن ميدان التحرير منطقة خضراء ومحرم على أي جندي أن ينزل ميدان التحرير وهو يحمل سلاحا." ومضى قائلا "إننا جميعا في هذا الميدان مشاريع شهداء."

واستنكر شاهين قول مسؤولين ووسائل إعلام أن بلطجية اشتبكوا مع قوات الشرطة ليل الثلاثاء وصباح الأربعاء وأنهم هدفوا إلى نشر الفوضى.

وقال "يطلقون الشائعات على رموز الثورة. يتهموننا بالعمالة والخيانة. يريدون أن يفرقونا."

وأصيب في اشتباكات ليل الثلاثاء وصباح الأربعاء أكثر من ألف شخص بينهم عشرات من رجال الشرطة.

واندلعت الاشتباكات بعد تجمع بضع ألوف من النشطاء وأقارب قتلى ومصابي الانتفاضة التي استمرت 18 يوما خلال شهري يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط في ميدان التحرير احتجاجا على ما قالوا انه اعتداء على أقارب قتلى أمام مسرح في حي قريب كان يقام فيه حفل لتكريم أسر عشرة من القتلى.

ويطالب المتظاهرون بسرعة محاكمة مبارك وابنيه علاء وجمال وأعضاء في حكومته ورجال أعمال مقربين منه.

وردد المتظاهرون في ميدان التحرير هتافات تقول "اه اه الشهيد بيصرخ اه المحاكمة للطغاة" و"اللي فاكر نفسه كبير لسه الثورة في التحرير" و"محاكمات محاكمات مش عايزين تأجيل جلسات".

وأشعل متظاهرون النار في صورة لمبارك وهم يهتفون "الحرامي أهوه ".

وسوف تبدأ محاكمة مبارك البالغ من العمر 83 عاما في الثالث من أغسط

س/ آب بتهم تتصل بقتل والشروع في قتل المتظاهرين وتهم تتصل باستغلال النفوذ. ويحاكم في نفس القضية ابنا مبارك ورجل الأعمال حسين سالم الذي كان مقربا من الرئيس السابق بتهم تتصل باستغلال النفوذ والتربح والرشوة.

ويواجه مبارك الحكم عليه بالإعدام شنقا إذا أدين في التهم التي تتصل بقتل المتظاهرين. واعتصم في ميدان التحرير عشرات النشطاء منذ ليل الأربعاء قائلين إنهم سيبقون في الميدان إلى أن يبدأ اعتصام الثامن من يوليو/ تموز. ويقضي المعتصمون الليل في بضع خيام أقيمت في الميدان. تتفاوت مطالب جماعات النشطاء الداعية لما تسميه ثورة الغضب الثانية في الثامن من يوليو/ تموز وان كانت تتفق على سرعة محاكمة مبارك وابنيه والوزراء والمسؤولين ورجال الاعمال المقدمين للمحاكمة ووقف محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية. وهناك نشطاء يطالبون بمجلس رئاسي مدني وآخرون يطالبون باقالة وزير الداخلية منصور عيسوي والوزراء والمحافظين الذين عملوا مع مبارك.

وفي مدينة الاسكندرية الساحلية رفع مئات المتظاهرين لافتات كتبت عليها عبارات تقول "القصاص من قتلة المحتجين قبل أي مطلب آخر" و"الشعب يريد محاكمة رموز الفساد".

ويقول الداعون لمظاهرات واعتصام الثامن من يوليو/ تموز في الملصق الرئيسي لهم "أنا محستش بالتغيير ونازل تاني التحرير".

وفي مدينة السويس شرقي القاهرة شارك مئات النشطاء في مظاهرة رددوا خلالها هتافات تقول "عدى تلاتة والمحاكم تاتا تاتا، مما يعني بعد مرور ثلاثة أشهر خطوة صغيرة بعد خطوة صغيرة".

كما رفعوا لافتات كتبت على أحداها عبارة "يسقط يسقط حكم العسكر".

ويقول تقرير رسمي إن أكثر من 846 متظاهرا قتلوا في الانتفاضة ألتي أسقطت مبارك كما أصيب أكثر من ستة آلاف.

ويتلقى الرئيس السابق العلاج في مستشفى بمنتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر في انتظار المحاكمة.
XS
SM
MD
LG