Accessibility links

بانيتا يتعهد بصفته وزيرا للدفاع إبقاء الجيش الأميركي الأقوى في العالم


تعهد وزير الدفاع الأميركي الجديد ليون بانيتا الجمعة إبقاء الجيش الأميركي "الأقوى" في العالم رغم الضغوط المالية التي تواجهه.

وقال بانيتا في أول رسالة مكتوبة يوجهها للقوات بعد أدائه يمين تولي المنصب في مقر وزارة الدفاع "كقائد لكم سأضمن أن تستمر بلادنا صاحبة أقوى جيش في العالم تدريبا وإعدادا ما يمكننا من مجابهة التحديدات".

وأضاف "رغم التحديات المالية التي تواجهها الولايات المتحدة، لن اسمح خلال وجودي في المنصب بأن يفرغ الجيش من قوته".

وأضاف "سيتطلب ذلك منا جميعا الانضباط في التعامل مع موارد دافعي الضرائب". وكان في استقبال بانيتا أثناء وصوله إلى مكتبه في أول يوم عمل مساعده الضابط البحري الليفتنانت جنرال جون كيلي، الذي قتل ابنه العام الماضي في جنوب أفغانستان.

ويخلف بانيتا روبرت غيتس في منصب وزير الدفاع الثالث والعشرين للولايات المتحدة. وكان غيتس قد حاز ثناء الحزبين الديمقراطي والجمهوري خلال توليه وزارة الدفاع لأربع سنوات ونصف سنة.

ويتولى بانيتا المنصب وسط دعوات متصاعدة إلى خفض الإنفاق الحكومي، مع مطالبة عدد متزايد من أعضاء الكونغرس بعدم استثناء الموازنة الهائلة لوزارة الدفاع من الاقتطاعات المطلوبة.

واقر بانيتا بـ"الخيارات الصعبة التي تتعلق بالموازنة" في المستقبل، غير أنه قال "علينا الحفاظ على امتيازنا وتفوقنا العسكري مع البحث عن وسائل للتوفير".

وخلال بيانه تحدث بانيتا أيضا عن الحرب في أفغانستان المستمرة منذ عشرة أعوام وتطرق إلى انسحاب ما تبقى من القوات الأميركية من العراق المقرر هذا العام، واصفا الوضع في البلدين بأنه انتقالي.

وقال بانيتا "بلادنا في حالة حرب، ولا بد من هزيمة أعدائنا" ومع توقع الانتقال التدريجي للمسؤوليات الأمنية للقوات الأفغانية بدءا من هذا العام، قال بانيتا إن الولايات المتحدة "تظل ملتزمة بالعمل عن كثب مع شركائنا في أفغانستان والعالم لضمان ألا تصبح أفغانستان مرة أخرى ملاذا آمنا للقاعدة وحلفائها المتطرفين".

وفي ما يتعلق بالعراق قال إن الولايات المتحدة تؤكد ان "مسؤولية امن العراق في المستقبل تقع على عاتق العراقيين أنفسهم".

ولم يتطرق بانيتا للحملة الجوية التي يقودها حلف شمال الأطلسي في ليبيا، حيث يوفر الجيش الأميركي طائرات التزود بالوقود وطائرات الاستطلاع وأخرى بدون طيار. وكان بانيتا، البالغ من العمر 73 عاما من العمر، قد ترك رئاسة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA ليتولى وزارة الدفاع.
XS
SM
MD
LG