Accessibility links

logo-print

أكثرية المغاربة يصوتون لصالح التعديلات الدستورية الجديدة


أعلن وزير الداخلية المغربية الطيب الشرقاوي أن نسبة المشاركة في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد كانت عالية، موضحاً أن نسبة الذين صوتوا بنعم على هذه التعديلات بلغت نحو 98 في المئة من مجموع الذين أدلوا بأصواتهم.

وقال الشرقاوي أن عملية التصويت في الاستفتاء "مرت في ظروف عادية وأجواء تتسم بالهدوء والمسؤولية والروح الوطنية".

وكانت عمليات التصويت في الاستفتاء العام على المراجعة الدستورية الشاملة التي اقترحها الملك المغربي محمد السادس والتي تحد من صلاحياته لمصلحة رئيس الوزراء انتهت مساء الجمعة في المغرب.

وقالت عضو لجنة مراجعة الدستور أمينة بوعياش إن نسبة المشاركة المعلن عنها ستشهد ارتفاعا لاحقاً بعد إضافة نسبة مشاركة المغتربين المغاربة.

وأشارت في لقاء مع "راديو سوا" إلى "أن نسبة المشاركة تعبر عن انخراط أغلبية المغاربة في العملية السياسية في البلاد".

حركة 20 فبراير تقاطع

في المقابل، دعت حركة 20 فبراير التي تضم أكثر من 62 ألف عضو إلى مقاطعة الاستفتاء. وكتبت على صفحتها على فيسبوك الجمعة "وفقا للدينامكية السياسية والديموقراطية التي أطلقتها حركة 20 فبراير ... ندعو إلى مقاطعة هذا الاستفتاء لأن الدستور الذي يقترحه يعزز الحكم المطلق ولن يقضي على الفساد".

"خطوة مهمة"

من جهتها، اعتبرت الولايات المتحدة أن الاستفتاء هو خطوة مهمة في التنمية الديموقراطية الجارية في المغرب.

وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر للصحافيين إن الولايات المتحدة "ترحب بإجراء الاستفتاء"، مؤكدا أن "هذه خطوة مهمة في التنمية الديموقراطية الجارية في المغرب".

الاعتراف بالأمازيغية

يشار إلى أنه دعي أكثر من 13 مليون مغربي للمشاركة في الاستفتاء حول مراجعة شاملة للدستور.

وكان العاهل المغربي قد أعلن في وقت سابق أن مشروع الدستور الجديد يهدف إلى تعزيز ركائز نظام الملكية الدستوري الديموقراطي والبرلماني والاجتماعي.

وبحسب الدستور الجديد سيصبح بإمكان رئيس الوزراء، الذي سينبثق من الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية، حل مجلس النواب وهو ما كان من صلاحيات الملك وحده.

وينص مشروع الدستور الجديد أيضا على إنشاء مجلس أعلى للقضاء يرأسه الملك ويهدف إلى ضمان استقلال السلطة القضائية.

كما ينص أيضا على الاعتراف بالأمازيغية التي يتحدث بها ربع سكان المغرب، لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية، وهو ما اعتبر حدثا تاريخيا.

XS
SM
MD
LG