Accessibility links

آلاف المصريين يتظاهرون في التحرير ومطالبات بإعدام العادلي


تجمع حوالي خمسة آلاف متظاهر مصري الجمعة في ميدان التحرير إلى جانب ناشطين معتصمين في الساحة لإبقاء الضغط على الجيش الذي يتعرض لانتقادات علنية لطريقة إدارته المرحلة الانتقالية.
وطالب المتظاهرون بإنزال القصاص بوزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي كما ارتفعت أصوات مطالبة بإعدامه.
وحمل المتظاهرون وزير الداخلية اللواء منصور العيسوي المسؤولية عن أحداث الثلاثاء الماضي، مطالبين بإقالته كما دعوا إلي وقف جميع الضباط وأفراد الشرطة الذين يمثلون أمام جهات التحقيق حاليا حتى انتهاء محاكمتهم.

كما شاركت عائلات قتلى، سقطوا في أثناء الثورة الشعبية التي أطاحت في فبراير/شباط بنظام الرئيس حسني مبارك، في التظاهرة بوسط القاهرة للمطالبة بمحاكمة ضباط الشرطة المسؤولين عن مقتل أقاربهم.
وحمل البعض لافتات تطالب بوقف محاكمة المدنيين عسكريا، كما طلب المتظاهرون بتحرك القضاء بمزيد من الفعالية في محاكمة مسؤولي النظام السابق.
وطالبوا بعملية سياسية شفافة وبحرية التعبير بعد أن اتهم المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يحكم البلاد منذ سقوط مبارك بترهيب وسائل الإعلام عبر استدعاء صحافيين انتقدوه.

وقبل انقضاء نهار الجمعة، توجه 800 شخص إلى مبنى وزارة الداخلية، الذي تتولي حراسته عناصر من القوات المسلحة، وقاموا برشقه بالحجارة وزجاجات المولوتوف.
وردد هؤلاء الأشخاص هتافات معادية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة والشرطة.
وحرصت عناصر القوات المسلحة على عدم التصدي للمهاجمين حتى لا يسقط ضحايا أو مصابين.

على صعيد متصل، قررت حركة شباب 6 أبريل إنهاء اعتصامها في ميدان التحرير والذي بدأ منذ الثلاثاء27 يونيو/حزيران على أن تعاود الاعتصام يوم 8 يوليو/تموز إذا لم يتم تلبية كل المطالب العالقة وخاصة بعد التعامل العنيف من قبل قوات الداخلية مع المتظاهرين الثلاثاء الماضي واستخدام العنف بشكل مفرط.
وقالت الحركة في بيان لها الجمعة إن المطالب التي يرفعها الشباب مشروعة ويجب تلبيتها فورا، حيث دعوا إلى محاكمات عادلة وناجزة للرئيس السابق حسنى مبارك وقيادات النظام إضافة إلى الضباط المتورطين في قتل المتظاهرين في جمعة الغضب والقصاص فضلا عن تطهير حكومة عصام شرف لتكون حكومة ثورة بحق، على حد تعبيرها.
XS
SM
MD
LG