Accessibility links

logo-print

الحوار الوطني ينطلق في البحرين والولايات المتحدة ترحب بهذا الحوار


انطلق السبت في البحرين الحوار الوطني بمشاركة نحو 300 شخصية يمثلون الجمعيات السياسية ومنظمات المجتمع المدني في كل أرجاء البلاد.

وأكد خليفة الظهراني رئيس الحوار و رئيس المجلس النيابي على أهمية الحوار في تحديد مستقبل البلاد.

ويشير الدكتور جاسم بومطيع أستاذ الإعلام بجامعة البحرين إلى أن الحوار الوطني يساهم في تجاوز الاحتقان الطائفي في البلاد.

من جانبها تقول جمعية الوفاق الوطني اكبر جمعيات المعارضة إنها تشارك في الحوار من اجل المطالبة بحقوق الشعب في حكومة منتخبة ونظام انتخابي عادل ومجلس نيابي كامل الصلاحيات.

واشنطن ترحب الحوار

وقد أعربت الولايات المتحدة عن ترحيبها ببدء الحوار الوطني في البحرين السبت وقالت إن مشاركة الكتلة الشيعية الرئيسية المعارضة في الحوار تضيف "صوتا مهما" إليه.

وكانت السلطات في البحرين التي يحكمها السنة وغالبية سكانها من الشيعة قد تعرضت لضغوط كبيرة من حلفائها الغربيين للبدء بحوار مع المعارضة اثر سحق السلطات للاحتجاجات التي دامت شهرا كاملا في منتصف مارس /آذار مستعينة بدعم عسكري من جيرانها الخليجيين.

وأدى قمع الاحتجاجات إلى انتقادات حادة من جانب المنظمات الدولية لحقوق الإنسان في موازاة خفض تصنيف الائتمان للمملكة الخليجية.

وكانت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيعية قد قررت في اللحظة الأخيرة الجمعة المشاركة في الحوار.

الكويت تسحب وحداتها البحرية

هذا وقد سحبت الكويت وحدات بحرية أرسلتها في منتصف مارس/ آذار إلى البحرين لدى اندلاع تظاهرات الاحتجاج الشعبية في المملكة، على ما أفادت السبت وكالة الأنباء الكويتية.

وأوضحت الوكالة نقلا عن المستشار العسكري في السفارة الكويتية في المنامة العقيد علي عساكر، أن هذه القوة ساعدت خلال فترة القيام بمهمتها "في تأمين الحدود البحرية للبحرين".

وهذه الوحدات هي جزء من القوة المشتركة لدول الخليج المسماة درع الجزيرة، والتي انتشرت فرقها في البحرين بينما كانت السلطات في المملكة تسحق الاحتجاج الذي قاده الشيعة الذين يشكلون أكثرية السكان المحليين.

وأكد مسؤول سعودي الثلاثاء أن هذه الفرق المؤلفة أيضا من جنود سعوديين وعناصر شرطة من الإمارات العربية المتحدة، ستعيد انتشارها من دون أن تغادر البحرين نهائيا.

ويتزامن الإعلان عن الانسحاب الكويتي مع انطلاق الحوار الوطني في المنامة لبدء عملية الإصلاحات السياسية بمشاركة المعارضة الشيعية.

وكانت المعارضة الشيعية انتقدت انتشار القوة الخليجية ورأت فيه تدخلا في الشؤون الداخلية للبحرين.

وكان إرسال وحدات كويتية إلى البحرين الذي اعتبرته المعارضة الكويتية متأخرا، تسبب في اندلاع أزمة سياسية مصغرة في الكويت أدت إلى مثول رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح أمام البرلمان وتصويت على الثقة نجا منه في23 حزيران/يونيو.
XS
SM
MD
LG