Accessibility links

logo-print

نصر الله يرفض قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان


أعلن الأمين العام لحزب الله في لبنان، حسن نصر الله السبت رفضه المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري وكل ما يصدر عنها من اتهامات.

وقال نصر الله في كلمة له مساء السبت تعليقا على صدور القرار الاتهامي الذي تضمن أربع مذكرات توقيف في حق عناصر من الحزب، إنه لن يكون في الإمكان توقيف الأشخاص التي وردت أسماؤهم في القرار الاتهامي.

وأكد نصر الله أن التحقيق مُسيّس والمحكمة مسيسة أيضاً بحسب تعبيره: "بعض الأمور قدرها المحقق نتيجة خبريان أو تحليلات بني عليها مسارا. نحن قدنا قرائن في الحد الأدنى كافية ولكن التحقيق مسيس".

وقال نصر الله إن المطلوب كان إسقاط حكومة الرئيس نجيب ميقاتي بأي ثمن ممكن، مشيراً إلى أن القرار الاتهامي أتى ليكون سلاحاً بيد الفريق الأخر لإسقاط الحكومة.

واعتبر نصر الله أيضا أن أي تحقيق منصف يجب أن يعتمد على ضباط ومستشارين محايدين بالحد الأدنى:" إذا كان هناك تحقيق منصف وعادل ونزيه يجب أن يعتمد ضباط وخبراء مستشارين محايدين بالحد الأدنى ليس لهم عداوة أو موقف مسبق أو خلفيات سلبية".

بدوره، قال النائب جمال الجراح عضو كتلة التيار المستقبل في لبنان، إن رفض الأمين العام لحزب الله التعاون مع المحكمة الدولية لم يشكّل عامل استغراب لدي قوى 14 آذار.

وأضاف الجرّاح لـ"راديو سوا"، أن المسار الذي اختاره حزب الله يقضي بعدم التجاوب مع أي مطلب صادر عن المحكمة الدولية: "ليس بشيء جديد أن يرفض المحكمة أو يشكك فيها . هذا مسار بدأه الحزب منذ فترة وهو مستمر بعدم التعاون".

وأكد الجرّاح أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ماضية في طريقها حتى النهاية "وخلال مسار المحكمة ستتضح الأمور بالأدلة والبراهين ومن هو المسؤول عن الجريمة والجرائم الأخرى المرتبطة بهذه الجريمة".

XS
SM
MD
LG