Accessibility links

كلينتون ترفض تهديدات القذافي لأوروبا ومستشار لأوباما يؤكد نجاح جهود تنحيته عن السلطة


نددت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بتهديدات الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بشن هجمات على أوروبا كما طالبته مجددا بالتنحي عن منصبه فيما أكد مستشار الأمن القومي الأميركي توم دونيلون أن جهود تنحية القذافي تحقق نجاحا.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرتها الأسبانية ترينيداد خيمينيث إنه "بدلا من توجيه التهديدات يتعين على القذافي أن يضع رفاهية ومصالح شعبه في المقدمة" مشددة على ضرورة أن "يتنحى والقذافي ويساعد في تسهيل الانتقال الديمقراطي للسلطة" في ليبيا.

ومن جانبها قالت الوزيرة الأسبانية إن موقف الحلف لم يتغير بعد التهديدات التي أطلقها القذافي.

وأضافت خيمينيث أن "رد أسبانيا والتحالف الدولي هو مواصلة إظهار الوحدة والعزم اللذين نعمل بهما على مدى الشهور الماضية".

وكان القذافي قد لوح في كلمة له أمس الجمعة بشن هجمات على أوروبا إذا واصل حلف شمال الأطلسي هجماته.

وقال القذافي في كلمة عبر الهاتف أمام نحو 100 ألف من أنصاره الذين تجمعوا في الساحة الخضراء في طرابلس إنه "إذا قررنا فنحن قادرون علي أن ننتقل إلى اوربا مثل الجراد .. مثل النحل. ولكن أنصحكم أن تتراجعوا قبل أن تحل بكم الكارثة"، مخاطبا قوات حلف الأطلسي التي أعلنت لاحقا أنها صعدت هجماتها ضد قوات القذافي في غرب ليبيا بما في ذلك العاصمة طرابلس.

جهود تنحي القذافي

في شأن متصل، قال مستشار الأمن القومي الأميركي توم دونيلون إن الجهود الرامية إلى الضغط على الزعيم الليبي للتخلي عن السلطة تحقق نجاحا مشيرا إلى أنه لن يكون هناك استقرار في ليبيا لحين تنحي القذافي.

وأضاف دونيلون في مقابلة مع شبكة CNN اليوم الأحد أن الولايات المتحدة وشركاءها في حلف شمال الأطلسي تجنبوا كارثة إنسانية بهجماتهم الجوية على ليبيا ويشتركون في "هدف السياسة طويلة الأجل لرؤية رحيل القذافي."

وتابع قائلا "لقد وضعنا معا مجموعة واسعة وشاملة من جهود الضغط ليتنحى، وأعتقد أن تلك الجهود تنجح".

وحول الوضع في سوريا، قال دونيلون إنه بينما قام الرئيس السوري بشار الأسد "بارتكاب أخطاء رهيبة، وقام بإيذاء شعبه بشكل واضح من خلال أعمال العنف ضده فإن التحرك هناك مختلف عن ليبيا".

وأضاف أن "الظروف مختلفة عند هذه النقطة، فقد أشار الرئيس الأسد إلى أنه يريد التحرك نحو حوار سياسي وطني وبعض التغيير، لكن لدينا الآن على ما أعتقد سبب وجيه للتشكيك في ذلك نظرا للاختيارات التي قام بها حتى الآن".

وتابع قائلا إن مسار الولايات المتحدة في المرحلة الراهنة يعتمد على "الضغط المستمر والعزلة المستمرة لإجبار الأسد على مجموعة من القرارات وحكومة أكثر تمثيلا واستجابة" للمطالب الشعبية.

وحول الملف الإيراني، قال دونيلون إن الولايات المتحدة مستعدة للتعامل مجددا مع إيران في موضوع برنامجها النووي مشيرا إلى أن بلاده ستواصل فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية حتى يتم حل مشكلة البرنامج النووي الذي تقول إيران إنه مخصص للأغراض السلمية بينما تشك الدول الغربية في أنه يستهدف تصنيع أسلحة.

واعتبر أن "الطريق لا يزال مفتوحا للإيرانيين ليأتوا إلى طاولة المفاوضات ويتعاملوا مع القضايا النووية."

وفيما يتعلق بأفغانستان، عبر دونيلون عن تأييده لقرار الرئيس باراك أوباما سحب القوات الأميركية بوتيرة أسرع مما أوصى بها قادة وزارة الدفاع (البنتاغون) معربا عن اعتقاده بأن الظروف مناسبة لإجراء محادثات السلام الأفغانية.

وتابع قائلا إن "المصالحة من طالبان أو أي شخص آخر ستتطلب أن يأتي هذا الطرف إلى طاولة المفاوضات والاتفاق على نبذ العنف والتخلي عن القاعدة والموافقة على الدستور."

وحول مغزى اختباء زعيم القاعدة أسامة بن لادن في مدينة باكستانية، قال دونيلون إنه لم ير أي دليل على أن القيادة في باكستان كانت تعرف أن أسامة بن لادن كان مختبئا هناك.

وأكد أن السلطات الأميركية لا تزال تنظر في "كم هائل من المعلومات" تم الحصول عليها من مجمع أبوت أباد حيث تم العثور على زعيم تنظيم القاعدة وقتله.

XS
SM
MD
LG