Accessibility links

الجيش السوري ينشر دبابات على مدخل حماه وآليات تتقدم نحو كفر رومه


أفاد شهود عيان ونشطاء حقوقيون بأن الجيش السوري نشر دبابات على مدخل مدينة حماة الأحد بعد يومين من تنظيم أضخم مظاهرة منذ انطلاق الاحتجاجات المطالبة برحيل النظام السوري.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن آليات عسكرية تابعت تقدمها نحو قرية كفر رومه في إطار استمرار العملية العسكرية التي بدأها في ريف إدلب شمال غرب البلاد.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان إن سلطات الأمن اعتقلت العشرات وسط حماة.

ويأتي ذلك بعد إقالة محافظ المدينة السبت. وأضاف عبد الرحمن إن المئات من سكان قرية كفر رومة خرجوا ليلا للتصدي ومنع تقدم الآليات، إلا أن الآليات تابعت مسيرتها لمباشرة العمليات العسكرية في تلك المنطقة.

وأشار الناشط إلى حملات اعتقال قام بها رجال الأمن في عدة قرى تابعة لجبل الزاوية، كما هدمت منازل لنشطاء في بلدة البارة واعتقال أهالي نشطاء متوارين من اجل الضغط عليهم وتسليم أنفسهم.

وقالت مصادر سورية إن المؤتمر الوطني الذي دعت إليه شخصيات مستقلة لم ينجح في عقد جلساته، كما كان مقررا له بدون الإعلان عن الأسباب.

فتح قنوات حوار

وفي تطور آخر، عقد عدد من الشخصيات القريبة من نظام الرئيس السوري بشار الأسد اجتماعا في العاصمة دمشق لدعوته لاتحاد خطوات إصلاحية وفتح قنوات الحوار بين المتظاهرين والنظام.

وكان من بين الشخصيات الحاضرة عضو مجلس الشعب المستقل محمد حباش.

يأتي هذا بينما اصدر معارضون سوريون وعلى رأسهم هيثم المالح وعارف دليلة بيانا يدعو إلى عقد مؤتمر للإنقاذ الوطني.

وقال عمر إدلبي المتحدث الرسمي باسم لجان التنسيق المحلية في سوريا التي تنظم المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام إن اجتماعات قوى المعارضة سواء في الداخل أو الخارج ايجابية.

وأضاف في تصريح لـ"راديو سوا": "هذا الحراك هو حراك ايجابي بالتأكيد. المعارضة السورية سواء بطرفها التقليدي كتنظيمات وائتلافات وأحزاب أو على صعيد عناصرها المستقلة لم يكن لها أن تلتقي أو أن تتحاور وتقدم رؤاها وتطرح أفكارها في حل الأزمات وخاصة حل أزمة احتكار السلطة في سوريا وهذا برأينا تحرك ايجابي."

وعبر إدلبي عن خشيته من استغلال النظام لتحركات بعض قوى المعارضة السورية في الداخل لمحاولة إعادة شرعيته المفقودة.

هذا وقد جمدت أمانة الدولة للشؤون الإقتصادية في سويسرا ما يعادل 31 مليون دولار من الأرصدة التابعة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وتأتي تلك الخطوة في ظل العقوبات الاقتصادية التي تتبعها بعض الدول الأوروبية احتجاجاً على قمع المظاهرات وقتل مدنيين.

عودة خمسة آلاف سوري من تركيا

من جهة أخرى، أعلنت وكالة إدارة الأوضاع الطارئة التابعة لرئيس الوزراء التركي الأحد أن عدد اللاجئين السوريين الذين عادوا إلى بلادهم بلغ خمسة آلاف وان نحو 10 آلاف ما زالوا في تركيا.

وأوضحت الوكالة على موقعها على الانترنت أن343 لاجئا فضلوا العودة إلى سوريا ليرتفع عدد الذين عادوا إلى بلادهم إلى 5001، في حين عبر 20 لاجئا جديدا إلى تركيا ليرتفع عددهم الإجمالي في تركيا إلى 10227.

وأشارت الوكالة إلى أن60 شخصا يتلقون حاليا العلاج في المستشفيات التركية.

XS
SM
MD
LG