Accessibility links

logo-print
بعد أقل من شهرين على الزواج الملكي في بريطانيا اتجهت أنظار العالم مساء السبت نحو موناكو لمتابعة زفاف أمير الإمارة ألبرت الثاني من خطيبته بطلة السباحة الجنوب إفريقية تشارلين ويتستوك.

وحضر الحفل أكثر من 3500 مدعو بينهم روساء وأمراء وملوك وأفراد من الطبقة الراقية، فيما تابع آخرون مراسم الحدث التاريخي عبر شاشات تلفزيونية وضعت خارج القصر.

وتزوج الأمير البالغ من العمر 53 عاما ويتستوك التي تصغره بعشرين عاما في ساحة قصره أمام درج مزدوج من الرخام المزين بالزهور البيضاء.

وزواج ألبرت من ويتستوك هو ثاني زواج لأمير حاكم في موناكو منذ زواج والده الأمير رينيه من نجمة هوليوود غريس كيلي عام 1956. وقد سبقت المناسبة الكثير من الشائعات إحداها تحدثت عن محاولة العروس الفرار قبل الحفل بأيام معدودة.

وكان الأمير ألبرت وويتستوك، اللذان التقيا عام 2000 عندما كان رئيس لجنة تحكيم في بطولة للسباحة، قد تزوجا يوم الجمعة في مراسم مدنية في قصره، بينما كانت مراسم يوم السبت دينية.

واعتزلت ويتستوك، التي تنتمي لأسرة من الطبقة الوسطى، السباحة عام 2007.
XS
SM
MD
LG