Accessibility links

رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي يشير إلى إمكانية بقاء القذافي في البلاد


قال مصطفى عبد الجليل ، رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الأحد إن القذافي سيتمكن من البقاء في الأراضي الليبية إذا استقال رسميا وقبل بإشراف دولي على تحركاته.

وقال عبد الجليل في حوار مع وكالة رويترز للأنباء إن مبادرة الاتحاد الأفريقي مهمة لكن ينبغي أن تنص على رحيل القذافي:نقدر هذه الجهود لحقن الدماء سندرسها ونتخذ القرار بشأنها".

وعن إمكانية ترشيح نفسه في أي انتخابات مقبلة قال عبد الجليل إنه لن يتقدم للترشيح وإن الرئيس المقبل ستحدده صناديق الاقتراع.

أعلن وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو الأحد اعتراف بلاده بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا شرعيا للشعب الليبي، بعدما سحبت أنقرة سفيرها من طرابلس وفرضت عقوبات على النظام الليبي.

وقال وزير الخارجية التركية في مؤتمر صحافي عقده أوغلو في إطار زيارة لمدينة بنغازي معقل المعارضة الليبية إنه ينبغي تلبية مطالب الناس بالإصلاح وعلى القذافي أن يرحل كما ينبغي عدمُ تقسيم ليبيا.

ودعت تركيا التي كانت لديها علاقات اقتصادية وثيقة بالقذافي الزعيم الليبي إلى أن يتنحى من أجل أن يصل الجانبان إلى حل سياسي.

وعلى صعيد آخر، أوضح مسؤول الإعلام والعلاقات العامة بلجنة الطوارئ الليبية في واشنطن، أشرف طولكي، أن المبادرة التي قدمها المجلس الوطني الانتقالي الليبي منذ أكثر من شهر، والتي تقضي بتنحي القذافي وعائلته عن الحكم مع بقائهم في ليبيا، كانت بهدف حقن دماء الليبيين،غير أن الظروف تغيرت تماما اليوم.

وأضاف طولكي في مقابلة مع "راديو سوا" أنه لا يوجد "أي قوة دولية يمكن تحمي القذافي لأن هناك مذكرة باعتقاله واعتقد أن هذه المبادرة انتهى مفعولها".

وبخصوص الخيارات التي تطرحها المعارضة أمام النظام في طرابلس، أشار طولكي إلى " التنحي والهروب إلى أحد الدول الإفريقية أو الاستمرار في القتال والنتائج على ارض الواقع ستحسم الأمر".

إلى ذلك، دعا السناتور الجمهوري البارز جون كورنين إلى جعل الإطاحة بمعمر القذافي هدفا رئيسيا للعمليات العسكرية التي ينفذها حلف شمال الأطلسي في ليبيا.

وقال خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون فوكس : "ينبغي علينا أولا تحديد هدف المهمة العسكرية في ليبيا. وأعتقد أن الهدف يجب أن يكون الإطاحة بالقذافي، غير أن الرئيس أوباما يقول إن ذلك هو هدفنا السياسي وليس العسكري، ولكن لا بد من توحيد هذين الهدفين".

وتشهد أروقة الكونغرس جدلا حادا حول ما إذا كان الرئيس أوباما قد تجاوز صلاحياتِه الدستورية بإشراك القوات الأميركية في تلك الحرب بدون الحصول على موافقة الكونغرس.

إلى ذلك، يستعد المسلحون الليبيون لشن هجوم كبير على الجبهة الغربية كي يصبحوا على مرمى مدفعية من طرابلس معقل نظام العقيد معمر القذافي، بعد أن ارتفعت معنوياتهم على إثر تلقيهم أسلحة فرنسية ألقيت لهم بالمظلات ودعم الغارات الأطلسية المتزايدة.

XS
SM
MD
LG