Accessibility links

logo-print

العراق يشهد سلسلة اعتداءات ووزير عراقي يؤكد على المصالحة الوطنية


أعلنت مصادر أمنية عراقية الاثنين مقتل 10 أشخاص على الاقل بينهم شرطيان وإصيب عدد آخر في سلسلة اعتداءات في العراق. ووقعت الهجمات في الأنبار وبغداد وديالى والموصل وبابل.

وقالت الشرطة إن سيارة مفخخة انفجرت قرب مستشفى الصقلاوية شمال الفلوجة ما أسفر عن مقتل شرطي ومدني وإصابة ثمانية آخرين بينهم خمسة من الشرطة.

وفي بغداد، قتل شرطي وأصيب اثنان آخران في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للشرطة في حي المنصور.

وفي حادث منفصل آخر، أصيب اثنان من عناصر الشرطة المسؤولة عن حماية مرآب باب المعظم، عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه.

وفي محافظة ديالى، قتل أحد أعضاء الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني، بأسلحة كاتمة للصوت في ناحية السعدية شرق بعقوبة.

المصالحة الوطنية

على صعيد آخر، قال وزير الدولة العراقي لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي الاثنين إن المصالحة الوطنية "لا تشمل المجرمين" من القاعدة وحزب البعث، لكنها مفتوحة أمام جهات "قاومت الاحتلال".

وأضاف في مؤتمر صحافي "أثار الكثير من المشاركين في العملية السياسية لغطا لأسباب مختلفة بنوايا حسنة أو غير حسنة، حول المصالحة الوطنية وسقفها".

وندد مئات المتظاهرين الأحد في محافظة ذي قار بوزير المصالحة الوطنية واتهموه بالتصالح مع قتلة الشعب العراقي.

وتابع الخزاعي "للتوضيح ما هي المصالحة وسقفها نحن بحاجة إلى جهد كل عراقي غيور، على أساس العراق الديموقراطي".

وأضاف "نقول للعراقيين، في الداخل والخارج إن المصالحة من أجل استقرار العراق وبنائه وعوده العراقيين إلى وطنهم لا مصالحة مع القتلة مع القاعدة ولا مع من حظرهم الدستور".

بايدن يزور العراق قريبا

كشف ائتلاف دولة القانون عن زيارة مرتقبة يقوم بها نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الى العراق لبحث تطبيق الاتفاقية المبرمة بين البلدين.

وقد وافانا علاء حسن مراسل "راديو سوا" من بغداد بنص التقرير التالي: "قال النائب عن ائتلاف دولة القانون عدنان البياتي لـ"راديو سوا" ان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن سيزور العراق في الايام القليلة المقبلة لتفقد القوات الأميركية ومعرفة استعدادها للانسحاب والالتقاء مع اطراف العملية السياسية لبحث المرحلة الجديدة من العلاقة الاستراتيجية بعد انسحاب القوات المقاتلة الأميركية بنهاية هذا العام. وتأتي زيارة بايدن للعراق في وقت طالبت فيه القوى السياسية والأطراف المشاركة في الحكومة بالاتفاق على بلورة موقف موحد تجاه انسحاب القوات الأميركية ."

XS
SM
MD
LG