Accessibility links

logo-print

اليونان تعترض مركبا كنديا كان في طريقه من جزيرة كريت إلى غزة


اعترضت زوارق من خفر السواحل اليوناني بعد ظهر الاثنين مركبا كنديا ينتمي إلى أسطول المساعدات الإنسانية الذي ينوي التوجه إى قطاع غزة، بعد عشر دقائق فقط من ابحاره من جزيرة كريت، وفق ما ذكرت الناشطة الكندية هويدا عرّاف المتحدثة باسم المنظمة الكندية المؤيدة للفلسطينيين في مؤتمر صحافي في اثينا.

وأضافت عرّاف أن المركب، الذي كان ينقل 40 شخصا، اضطر إلى العودة إلى الميناء بعدما صعدت على متنه قوات خفر السواحل الخاصة.

وكان منظمو رحلة "أسطول الحرية إثنان" يستعدون للإبحار من موانئ اليونان باتجاه قطاع غزة الإثنين بالرغم من منع السلطات اليونانية والتهديدات الإسرائيلية.

وقالت سيلفيا فارنافا إحدى المشاركات في الرحلة: "يوجد معنا أشخاص جاءوا من الخارج، وجميعهم يتوقعون أن تغادر السفن قريباً. كانت قبرص تخطرنا قبل مدة من الإبحار، لكن هنا في اليونان لم يتم إعلامنا بالمنع سوى في اللحظة الأخيرة. إنه خداع ونحن مستاؤون".

إصرار على الوصول إلى غزة

وقال هنري نور أحد النشطاء على باخرة أميركية إن المشاركين لن يتخلوا عن مطالبهم بالوصول إلى غزة: "إننا نحتج على أمر المنع هذا، ونؤكد على حقنا في الإبحار، فنحن لا نقترف أي جريمة كما أننا غير مسلحين، وإنما نحن في مهمة إنسانية ولدينا موقف سياسي لا ننتهك به القانون، ولذا فإننا نصر على حقنا في الإبحار".

وانتقدت المشاركة هايدي ابستاين، وهي يهودية أميركية في الـ86 من عمرها، موقف بلادها من حصار غزة: "إن حكومتنا لا تدعم الحرية، وإنما تدعم القمع والاحتلال الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني".

ناشطون يحتفلون بعيد الاستقلال الأميركي

ويحتفل عشرات الناشطين الأميركيين بعيد استقلال بلادهم في اليونان على متن سفينة "The Audacity of Hope" المشاركة في أسطول الحرية إثنان وتحتجزها السلطات اليونانية.

وقالت غريتا بيرلين المواطنة الأميركية وإحدى مؤسسات أسطول الحرية: "اليوم هو الرابع من يوليو/تموز، وهو عيد استقلالنا، ولكننا غاضبون جداً لأن قبطان السفينة لا يزال مُحتجزاً لدى اليونان، والسفارة الأميركية لم تحرك ساكنا حتى لزيارته، لذلك أنا لا أعرف تماماً ما يعنيه عيد الاستقلال للأميركيين، لقد تم إلقاء القبض على أميركي لأنه يفعل الصواب وعلى السفارة أن تبحث في مسألة وجوده في السجن".
XS
SM
MD
LG