Accessibility links

النظام الليبي يقول إنه اعترض مركبين يقلان أسلحة قطرية إلى الثوار


أكد النظام الليبي الاثنين أنه اعترض في جنزور على بعد 30 كيلومترا غرب طرابلس مركبين كانا يقلان أسلحة قطرية للثوار الليبيين.

وقال نائب وزير الخارجية الليبية خالد الكعيم للصحافيين في طرابلس "بعد إلقاء الفرنسيين بواسطة مظلات أسلحة للتمرد، نشهد شكلا جديدا من أشكال نقل السلاح، عبر البحر".

وأضاف: "ندين هذه العمليات لان الهدف هو التسبب بمواجهات بين الليبيين و(زرع) الفوضى في البلاد. لقد حذرنا مرارا الغربيين من أن هذه الأسلحة يمكن أن تقع في أيدي القاعدة"، من دون أن يوضح مصدر الزورقين أو وجهتهما.

وأوضح المتحدث الرسمي الليبي موسى إبراهيم أن المركبين تلقيا شحنة من مركب يرفع العلم التونسي ثم توجها إلى سواحل جنزور، حيث اعترضهما خفر السواحل وجنود ليبيون ليل الأحد الاثنين.

وأضاف أنه تم اعتقال 11 متمردا بينهم ضابطان.

ورافقت السلطات الليبية الصحافيين إلى مكان يجاور ميناء طرابلس. ولم يتمكن الصحافيون من معاينة المركبين ولا طاقمهما الذين أصبحوا كما أوضح إبراهيم في تصرف المحققين.

وشاهد المراسلون عينات من شحنة السلاح وضعت في خيمة وهي مكونة من بنادق رشاشة ومتفجرات وعبوات ورصاص وضعت في صناديق تحمل عبارة "جيش دولة قطر".

وقطر هي أول دولة عربية شاركت في العمليات العسكرية الدولية ضد قوات معمر القذافي.

واتهم إبراهيم سفن حلف شمال الأطلسي التي تسير دوريات قبالة السواحل الليبية بـ"تشجيع تهريب السلاح للخونة" في إشارة إلى الثوار.

وفي 30 يونيو/ حزيران، أقرت فرنسا للمرة الأولى بأنها زودت الثوار الليبيين أسلحة في منطقة جبل نفوسة بجنوب شرق طرابلس.

نفي تقرير عن قتل أفراد رفضوا التظاهر دعما للقذافي

من جانب آخر، نفت السلطات الليبية بشكل قاطع الثلاثاء تقريرا كان أشار إلى قتل أفراد من عائلات ليبيين قاطعوا تظاهرة مؤيدة للزعيم معمر القذافي الجمعة وذلك في توضيح تسلمته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت السلطات إن "هذا الخبر يفتقد إلى الدقة والمهنية".

وأضافت أن مراسل وكالة الصحافة الفرنسية الذي أورد هذا الخبر "موجود في مكان (بنغازي) يبعد 1000 كيلومتر عن مدينة طرابلس التي هي مكان الحدث كما أنه لديكم مراسل موجود في طرابلس تابع المسيرة عن قرب وهو أقرب إلى الحدث وقام بنقل ما شاهده بالتفاصيل وكل مصداقية ولم يرد في تقريره أي شيء عما قاله مراسلكم في مدينة بنغازي".

وأضافت "أن الصحف ووكالات الأنباء العالمية الأخرى لم تتناول قطعا هذه الحادثة التي أشرتم إليها في تقريركم".

وتابعت السلطات الليبية "نحن نستغرب من وكالة أنباء عالمية مرموقة" نقل تقارير "قد تضع مصداقيتكم موضع الشك".

وقد نظمت التظاهرة الجمعة الماضي في الساحة الخضراء في طرابلس دعما للزعيم الليبي معمر القذافي.

وكان تقرير وكالة الصحافة الفرنسية من بنغازي الأحد، معقل الثوار، أورد شهادة لشخص قال فيها إن شابا كان محتجزا منذ عدة أشهر، قتل بعد رفض عائلته المشاركة في تظاهرة الجمعة بطرابلس وإن جثته ألقيت السبت أمام منزل عائلته.

XS
SM
MD
LG