Accessibility links

logo-print
تم تكريم الشاعر اللبناني سعيد عقل في احتفال حاشد في بطريركية الموارنة في بكركي الاثنين وفي حضور رسمي حاشد، حيث نوه البطريرك بشارة الراعي بمفهوم سعيد عقل للسياسة التي رأى فيها السعي إلى الترقي والترفع عن المصالح الذاتية الرخيصة.

وقال الراعي في هذه المناسبة: "لقد شعر في السياسة جوعا وعطشا إلى العدالة والخير، إلى الطمأنينة والاستقرار".

ولم يبخل سعيد عقل على الحضور بشيء من شعره، وخشية من أن يخذله لسانه، قرأ صديقه الشاعر جورج شكور أبياتا من قصيدة كتبها أخيرا عن لبنان: "بلى سنبقى ويبقى فوق صخرته لبنان قهارا، من ما غيرهم قهروا وقال من خطر نمضي الـ خطر ما هم نحن خلقنا بيتنا الخطر".

وحمل سعيد عقل هم التنظير لفكرة لبنان وإعلائها على مدار سنيه العديدة. بدأ بكتابة "الشعر اللبناني" في ديوانيه "قدموس" (1944) معطيا الفكرة اللبنانية بعدا أسطوريا تاريخيا.

وفي فترة لاحقة افتتح في ديوانه "يارا" (1961) مشروع الكتابة باللغة اللبنانية المحكية، مستخدما أبجدية، وضع هو نفسه، قواعدها انطلاقا من الأبجدية اللاتينية التي يعتبرها إحدى بنات الأبجدية الفينيقية. ثم في عام 1978 أصدر ديوانا عنوانه "خماسيات" كتبه باللبنانية.

غناه وديع الصافي وغنته فيروز وماجدة الرومي ومطربون كثر. لبنان في نظره يمثل قلب الكون إن لم يكن الكون كله، أراده أن يكون مبتدأ كل الحضارات وكل القيم وكل العلوم، كما أراد له أن يكون مركزا للإشعاع يختزن كما من التاريخ الإنساني والإنجازات.
XS
SM
MD
LG