Accessibility links

logo-print

محتجون يهتفون ضد زيارة الأمير وليام وزوجته لكيبيك


حاول محتجون مناهضون للملكية تعكير صفو الزيارة التي يقوم بها الأمير البريطاني وليام وزوجته كيت لكيبيك، وهي الزيارة الأكثر حساسية على الصعيد السياسي خلال جولتهما في كندا.

واستخدمت مجموعة قدرها صحافيون محليون بنحو 200 شخص مكبرات الصوت لانتقاد الأسرة المالكة وللدعوة لمنح السيادة للإقليم الناطق بالفرنسية.

وتحاشت زيارات أفراد الأسرة المالكة لبريطانيا في السنوات القليلة الماضية التوقف في كيبيك التي لا يزال يرى العديدون أنها جرح مفتوح منذ إلحاق بريطانيا الهزيمة بفرنسا عام 1759 ومنحها السيادة على الإقليم إلى كندا.

واحتج مئات الأشخاص على زيارة الملكة إليزابيث إلى كيبيك سيتي عام 1964 وتعهدت جماعات مؤيدة لانفصال كيبيك عن كندا بتعكير صفو زيارة دوق ودوقة كامبريدج حديثي الزواج.

وبرغم كل هذه المخاوف اختار وليام وكيت زيارة كل من كيبيك سيتي ومونتريال في إطار جولة تستمر تسعة أيام في كندا والتي يأمل الملكيون في أن تعيد الاهتمام الكندي بالأسرة الملكية بعد تراجعه.
XS
SM
MD
LG