Accessibility links

ممثل الادعاء بالمحكمة الخاصة بلبنان يدعو حزب الله للتعاون


طلب ممثل الادعاء في المحكمة المدعومة من الأمم المتحدة التي تنظر قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري من زعيم حزب الله تقديم مواد قد تساعد في التحقيقات الجارية في القضية.

وألقى السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله كلمة على شاشات التلفزيون يوم السبت في أول رد له على القرار الاتهامي الذي أصدرته المحكمة واصفا إياه بأنه محاولة فاشلة لإشعال الفتنة وإسقاط الحكومة اللبنانية الجديدة التي يساندها حزب الله.

وأظهر نصر الله أثناء الكلمة وثائق وتسجيلات مصورة تهدف إلى إظهار التحقيق في قضية اغتيال الحريري على انه فاسد ومتحيز ضد حزب الله.

وقال ممثل الادعاء بالمحكمة الخاصة بلبنان دانييل بلمار في بيان "المدعي يرحب بعرض السيد نصر الله تقديم الملف الذي قال انه لديه بشأن بعض عناصر التحقيقات.. ويطلب المواد المسجلة التي عرضت على التلفزيون أثناء بيانه التلفزيوني".

كما طلب بلمار أي معلومات ووثائق أخرى من شأنها المساعدة في المحاكمة. ولم يتسن على الفور الوصول إلى المتحدث باسم المدعي العام للتعليق بشأن أي مواد بالضبط في خطاب نصر الله يهتم بها مكتبه.

وعرض نصر الله أثناء كلمته يوم السبت لقطات مصورة تضمنت مشاهد لمؤتمر عقد في إسرائيل أشاد خلاله أحد المتحدثين برئيس محكمة الأمم المتحدة الخاصة بلبنان انطونيو كاسيزي كصديق لإسرائيل.

وعرض نصر الله أيضا صورا لوثائق قال إنها تثبت نقل 97 حاسوبا استخدمهم المحققون إلى خارج لبنان عبر إسرائيل بدلا من نقلهم مباشرة من مطار أو ميناء بيروت إلى مقر المحكمة في هولندا.

وقال ممثل الادعاء في بيان انه لن يشارك في جدل علني في وسائل الإعلام بشأن مصداقية تحقيقاته. لكنه دافع عن فريقه ضد اتهامات حزب الله له بالتحيز.

وأشار إلى طلبه في ابريل نيسان 2009 الإفراج عن أربعة لواءات احتجزوا في لبنان فيما يتعلق بقضية الحريري كدليل على نزاهته واستعداده للاسترشاد بأدلة ذات مصداقية وموثوقة.

وقال ممثل الادعاء "أفراد طاقم مكتب المدعي جرى تجنيدهم على أساس المهنية والنزاهة والخبرة ولدي كل الثقة في التزامهم القوي بالوصول إلى الحقيقة".

وأضاف أن تصديق قاض على القرار الاتهامي في القضية يبين أن تحقيقات الادعاء تستند إلى أدلة ذات مصداقية وطالب باتخاذ جميع الخطوات لتقديم المتهمين للعدالة.

ولم تذكر المحكمة أسماء المتهمين لكن مسؤولين لبنانيين يقولون إن من بينهم مصطفى بدر الدين وهو قيادي بارز في حزب الله وصهر عماد مغنية القائد العسكري لحزب الله الذي اغتيل في سوريا وثلاثة أعضاء آخرين في الحزب.

وينفي حزب الله أي دور في الانفجار الضخم الذي أودى بحياة رفيق الحريري و22 آخرين في فبراير شباط 2005.

وأدى اغتيال الحريري إلى سقوط لبنان في سلسلة من الأزمات والاغتيالات التي أدت إلى اشتباكات في مايو/ أيار 2008. وهناك مخاوف من أن يؤدي القرار الاتهامي إلى إحياء التوتر الطائفي في بلد ما زال يعاني أثار الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين 1975 و1990.

XS
SM
MD
LG