Accessibility links

logo-print

مقتل 35 شخصا على الأقل في تفجير مزدوج شمال بغداد


أعلنت الشرطة العراقية يوم الثلاثاء أن 35 شخصا على الأقل قد قتلوا وأصيب 28 آخرون بجروح إثر انفجار مزدوج استهدف مؤسسات حكومية في منطقة التاجي التي تبعد 15 كيلومترا شمال بغداد.

وقال بيان عن الشرطة العراقية أن انفجارين متعاقبين استهدفا المجلس البلدي ومكتب الجنسية في التاجي عند الظهر وأوقعا 35 قتيلا و28 جريحا".

بدوره، أكد ضابط في شرطة التاجي أن الهجوم استهدف اجتماعا ضم قادة شرطة قضاء التاجي وكبار شيوخ العشائر ومسؤولين محليين بحضور قائمقام المدينة لمناقشة تحسين الخدمات الأساسية.

وأضاف أن "انتحاريا يقود سيارة مفخخة اقتحم الباب الرئيسي للمجلس البلدي وفجر نفسه، مما أسفر عن أضرار مادية وبشرية".

وتابع قائلا إنه "بعد تجمع الناس ومحاولة انقاذ الضحايا قام انتحاري يرتدي حزاما ناسفا بتفجير نفسه وسط الحشود، مما أدى إلى سقوط ضحايا أكثر".

مقتل خمسة مدنيين

إلى ذلك، أعلنت قيادة عمليات بغداد مقتل ثلاثة أطفال وامراتين اثر سقوط صاروخ كاتيوشا على مساكن موظفي فندق الرشيد في داخل المنطقة الخضراء مساء أمس الاثنين.

وقال اللواء قاسم عطا الناطق باسم قيادة عمليات بغداد إن الحادث أسفر عن احتراق 25 حاوية في المكان مشيرا إلى أن قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على إرهابيين اثنين أطلقا الصاروخ من منطقة الزعفرانية جنوب بغداد.

وأضاف أنه تم ضبط صاروخ كاتيوشا آخر بحوزة هذين الشخصين لم يتمكنا من إطلاقه، بالإضافة إلى قاعدة إطلاق صواريخ، وكاميرات تصوير وذلك بعد ساعة من إطلاق الصاروخ الأول مشيرا إلى أن المجموعات المسلحة تقوم بتصوير عملياتها لبثها على مواقع الانترنت.

وتضم المنطقة الخضراء مباني الحكومة العراقية وسفارتي الولايات المتحدة وبريطانيا، وتتعرض بصورة متكررة لهجمات بالصواريخ.

XS
SM
MD
LG