Accessibility links

logo-print

الإتحاد الأوروبي يسحب بذورا مصرية من الأسواق مؤقتا لاحتمال صلتها ببكتيريا أي-كولاي


قرر الإتحاد الأوروبي الثلاثاء منع استيراد بذور الحلبة من مصر بصورة مؤقتة وسحب كمية تعتبر بمثابة الرابط "الأكثر احتمالا" بين حالات تسمم ببكتيريا أي-كولاي في فرنسا وألمانيا.

وأعلن المفوض المكلف بالشؤون الصحية جون دالي أن تقريرا نشرته الوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية يشير إلى هذا الرابط هو "ما قادنا إلى سحب بعض البذور المستوردة من مصر من الأسواق ومنع استيراد جميع البذور والنباتات المنتجة هناك بصورة مؤقتة".

وكانت الوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية قد أعلنت في وقت سابق الثلاثاء، أن كمية من بذور الحلبة المستوردة من مصر في 2009 تعتبر "الصلة الأكثر احتمالا" بين حالات التسمم ببكتيريا اي-كولاي في فرنسا وألمانيا.

وقال مصدر أوروبي إن الوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية طلبت من المفوضية الأوروبية اتخاذ التدابير الضرورية للحيلولة دون وقوع حالات عدوى جديدة، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي قد يقرر الثلاثاء سحب هذه البذور المستوردة.

وذكرت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الالكتروني أن "التحقيق الذي أجرته حول مسار الحبوب، توصل إلى خلاصة مفادها أن كمية من بذور نبتة الحلبة المستوردة من مصر هي الصلة الأكثر احتمالا بين الوباءين" في ألمانيا وفرنسا.

واعتبرت الوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية أن كميات أخرى مستوردة من مصر في الفترة بين عامي 2009 و2010 قد تدخل أيضا في إطار الشبهات، مشيرة إلى أنها تواصل التحقيق حول مسارات أخرى لتنقل الحبوب.

وكانت الوكالة الأوروبية لسلامة الأغذية، ومقرها إيطاليا، قد طرحت احتمال أن تكون مصر هي المصدر في بيان صدر في 29 يونيو/حزيران الماضي لكن وزارة الزراعة المصرية استبعدت في الأول من الشهر الجاري مسؤولية بذور نبتة الحلبة المستوردة من مصر عن تفشي هذه البكتيريا.

والحلبة نبتة ذات أزهار صفراء تتحول إلى ثمار على شكل قرون معكوفة تحتوي على بذور لونها أصفر يميل إلى الخضرة.

وتستخدم هذه الحبوب في الغذاء لأنها غنية جدا بالفوسفور والمغنسيوم، ويمكن استخدامها في الزراعة البيولوجية.

XS
SM
MD
LG