Accessibility links

أنباء عن تراجع سيطرة زعيم طالبان الباكستانية على الحركة


أفادت مصادر صحافية باكستانية اليوم الثلاثاء أن زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود معزول عن جماعته منذ أكثر من عام وبدأ يفقد سيطرته على الحركة بشكل سريع.

وقالت صحيفة إكسبريس تريبيون الباكستانية، بعد يوم من إعلان الجيش عن بدء حملة في شمال غرب البلاد معقل حركة طالبان، إن مقربين من محسود ومسؤولي المخابرات في إسلام أباد يقولون إن موقفه أصبح ضعيفا منذ انشقاق أحد كبار قادته الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن أحد المقربين من محسود قوله عن زعيم طالبان الباكستانية إنه "يبدو الآن كما لو كان مجرد رئيس صوري يكاد لا يستطيع الاتصال بقادته في أماكن أخرى من المناطق القبلية" مؤكدا أن محسود "في عزلة تامة، وهناك قلة معدودة فقط من طالبان الباكستانية تعرف مكانه."

وقالت الصحيفة إن عددا آخر من قادة طالبان في كورام التي بدأ الجيش هجوما عليها، يمكن أن ينشقوا على محسود قريبا، مشيرة إلى أن الجيش الباكستاني يحرص في عملياته على فصل محسود عن قادته.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في عمليات مكافحة الإرهاب قوله إن "المزيد من أتباع محسود سينقلبون عليه، وهذا تحديدا ما نرديه ونعمل من أجله."

وفي أواخر يونيو/حزيران الماضي قال فضل سعيد حقاني الذي كان قائدا في طالبان في منطقة كورام القريبة من الحدود مع أفغانستان وانشق عنها، لوكالة رويترز إن سبب انشقاقه يعود للهجمات الوحشية التي تشنها الجماعة على المدنيين متعهدا بالقتال ضد طالبان الباكستانية والقوات الأميركية في أفغانستان، على حد قوله.

جدير بالذكر أن طالبان الباكستانية هي مظلة تضم نحو 12 فصيلا منتشرا في أراضي البشتون الشمالية الغربية على طول الحدود مع أفغانستان، كما تشكل أكبر تهديد على الدولة في باكستان وتقف وراء الكثير من التفجيرات الانتحارية والهجمات الأخرى في مختلف أنحاء البلاد.
XS
SM
MD
LG