Accessibility links

logo-print

مسؤول عسكري ينفي إصدار قرار بتأجيل الانتخابات المصرية


قال مصدر عسكري يوم الثلاثاء إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر لم يقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية المقررة في شهر سبتمبر/أيلول المقبل. وأضاف المصدر لوكالة رويترز أن موضوع الانتخابات وتأجيلها أمر "لم يتقرر بعد" مؤكدا أن الحديث عن هذا الأمر مجرد "تكهنات".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن ضابط مصري كبير متقاعد قوله إنه "من المحتمل بشكل كبير أن تؤجل الانتخابات لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر".

وتطالب بعض القوى السياسية في مصر بتأجيل الانتخابات التشريعية، إلا أن رئيس الوزراء عصام شرف قال يوم الاثنين إن الانتخابات البرلمانية ستجري في موعدها المقرر في سبتمبر/أيلول المقبل.

انتقادات للإخوان المسلمين

في شأن آخر، انتقد المجلس الوطني المصري والجمعية الوطنية للتغيير جماعة الإخوان المسلمين بسبب تصريحات لرئيس حزب "الحرية والعدالة" الدكتور محمد مرسى اتهم فيها المطالبين بتأجيل الانتخابات بأنهم "صهاينة، وأذناب صهاينة، وأذناب النظام الساقط، الذين يريدون التقاط الأنفاس"، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وذكرت الوكالة أن المجلس والجمعية أكدا في بيان مشترك لهما أن "هذا التهجم غير المسبوق، يعكس شعور جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة المنبثق عنها، باتجاه التيار العام الداعي إلى تفهم الدواعي الصحيحة والحجج المقنعة لدعوة التأجيل، وهو ما يدفعهم إلى هذه النوعية من ردود الفعل الهستيرية"، بحسب البيان.

وأضاف البيان أن الجماعة وحزبها يريان أن هذا التوجّه يهدد ما خططا له بالإسراع في إجراء انتخابات "دون توفر الحد الأدنى من شروط نزاهتها"، حتى يمكنهما تحقيق سيطرة متعجلة على البرلمان القادم، ومن ثم تشكيل جمعية تصوغ دستورا يحقق غايتهما في الهيمنة على مستقبل البلاد.

وأكد البيان أن المجلس الوطني المصري والجمعية الوطنية للتغيير "راعهما هذا المستوى الهابط من لغة الحوار السياسي، الذي يفكك وحدة الأمة، ويُفجر الخلافات بين أبنائها، ولا يفيد العمل الوطني، أو يدفع إلى مسارات إيجابية، وإنما يعكس غياب الحجة والمنطق في الرد على المعارضين"، حسبما جاء في البيان.

XS
SM
MD
LG