Accessibility links

logo-print

محكمة يونانية تفرج عن قبطان سفينة أميركية مشاركة في أسطول الحرية


أخلت محكمة يونانية سبيل الأميركي جون كلاسماير قبطان السفينة (جرأة الأمل) المشاركة في "أسطول الحرية 2" الذي يحمل مساعدات موجهة لقطاع غزة.

وكانت السلطات اليونانية قد ألقت القبض على القبطان يوم الجمعة إثر محاولته مغادرة اليونان باتجاه غزة متجاهلاً قرار أثينا منع السفن المشاركة في محاولة كسر حصار غزة الإبحار من موانئها.

وقالت جين هيرشمان وهي إحدى المتضامنات الأميركيات "لقد قال لنا قبطان سفينتنا إن قضيته لا تؤرقه، وإنما أراد أن تصل السفن إلى غزة، كما أراد برحيله إيصال رسالة إلى العالم بهذا الخصوص، فهو لم يرد أن تكون قضيته هي الأساسية وإنما القضية الأساسية هي السفن المتوجهة إلى غزة".

وبدوره قال الناشط الأميركي راي ماكغافرن "إننا ندعم القبطان بشكل كامل، ولقد كان لديه هاجس كبير أثناء الرحلة بأنه سيدفع ثمناً باهظاً، وتلك هي الشجاعة، وليست جرأة الأمل، إنها شجاعة فائقة، ولذا فإننا نراه بطلاً بأعيننا".

وكان منظمو مجموعة "سفينة فرنسية من أجل غزة" قد أعلنوا أن السفينة الفرنسية التي تحمل اسم "الكرامة" نمكنت من مغادرة المياه الإقليمية اليونانية الثلاثاء ودخلت إلى المياه الدولية متجهة نحو الأراضي الفلسطينية.

وسفينة الكرامة، التي تضم على متنها ثمانية أشخاص بينهم زعيم أقصى اليسار الفرنسي أوليفييه بيزانسنو والنائب عن حزب الخضر نيكول كييل-نلسون، هي أول سفن أسطول الحرية التي تنجح في مغادرة المياه اليونانية ويتوقع أن تكون قبالة غزة بحلول يوم أو يومين.
XS
SM
MD
LG