Accessibility links

مقترح لإبقاء 10 آلاف جندي أميركي في العراق بعد موعد الانسحاب


ذكر مسؤولون أميركيون أن البيت الأبيض عرض مقترحا لإبقاء 10 آلاف جندي بعد نهاية العام 2011 رغم معارضة كثير من الأطراف العراقية وحلفاء للحزب الديمقراطي ممن طالبوا بسحب القوات الأميركية حسب وعود الرئيس باراك أوباما.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن هؤلاء المسؤولين الذين رفضوا الإفصاح عن أسمائهم قولهم إن هذا المقترح لا يمكن تطبيقه إلا عبر طلب رسمي من الحكومة العراقية.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم البيت الابيض لشؤون الأمن القومي تومي فيتور تأكيده عدم وجود خطط لدى واشنطن في الوقت الراهن للإبقاء على قوات عسكرية بعد الحادي والثلاثين من ديسمبر المقبل، لكنه استدرك قائلا أن أي طلب عراقي في هذا الشأن سيُنظر إليه بجدية من البيت البيض.

من جهته، قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ السناتور هاري ريد في تصريح لوكالة اسوشييتد برس إنه يتعين على الولايات المتحدة مواصلة تقديم الدعم للعراقيين الذين قال انهم يتقدمون بخطى مطردة إلى الأمام، ولكنه أضاف أن الوقت قد أزف لإنهاء المهمة العسكرية هناك وإعادة القوات العسكرية إلى الوطن.

من جهته، قال النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه إن جميع الكتل السياسية يجب أن تشارك في قرار الإبقاء على قوة أميركية بعد نهاية العام الجاري من عدمه، وأضاف أن الائتلاف لا يريد تحمل عبء اتخاذ قرار يخص هذه المسألة السيادية لوحده.

وأضاف الشلاه في حديث لوكالة أسوشييتد برس أن الأمر ما يزال معقدا لأن جميع الكتل السياسية تتجنب اتخاذ قرار نهائي وواضح في هذا الصدد.

وأشارت أسوشييتد إلى أن من أهم النقاط العالقة حول إبقاء القوات الأميركية هي تلك المتعلقة بكيفية تأمين حصانة قانونية للقوات الأميركية وضمان عدم وقوف أفرادها أمام القضاء العراقي في حال التمديد لبقائها.

وعن هذا قال النائب الشلاه إن الأمر صعب جدا إن لم يكن مستحيلا نسبة للوضع السياسي المعقد في العراق، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG