Accessibility links

الأميركيون يسألون عبر تويتر وأوباما يجيب


يجيب الرئيس أوباما الأربعاء للمرة الأولى عن أسئلة المواطنين الأميركيين عبر موقع تويتر تحت عنوان "Ask Obama".

ونقل مراسل "راديو سوا" في واشنطن محمد وفا عن مدير الإعلام في البيت الأبيض دان بفايفر قوله بأن "الرئيس أوباما سيجيب عن أسئلة مستخدمي تويتر من جميع أنحاء البلاد عن الوظائف والاقتصاد خصيصا".

وقال مسؤول نيوميديا في الإدارة الأميركية ميكون فيليبيس إن الدعوة وجهت لثلاثين شخصا سيحضرون اللقاء بأنفسهم وسيعلقون عليه في بث مباشر.

وأضاف أن "الهدف من هذا اللقاء هو العثور على فرصة جديدة للاتصال مع الأميركيين في الولايات المتحدة. سواء من خلال دعوتهم إلى البيت الأبيض، أو استخدام وسيلة اتصال اجتماعية مثل تويتر للتواصل مع أشخاص خارج العاصمة واشنطن".

تجدر الإشارة إلى أن أوباما سيرد شفهيا على الرسائل، لذا لن يتقيد بالحد الأقصى للرسالة الواحدة الذي لا تتجاوز 140 حرفا أو رمزا".

وقال فيليبس في تصريح لوسائل الإعلام "إن الأسئلة التي تم إرسالها عبر الانترنت، هي التي ستحظى بمعظم الإجابات، وليس الجمهور الذي يحضر اللقاء مع الرئيس. ولهذا فإن معظم الأسئلة ستأتي عبر مستخدمي الإنترنت. وآمل أن يتم الإجابة عن أكبر عدد ممكن من الأسئلة".

هذا ومن المفترض أن تركز الأسئلة على الاقتصاد والبطالة، لكن صفحة البيت الأبيض على تويتر بدأت تتلقى أسئلة حول أفغانستان والتعليم وغيرها.

وأضاف فيليبس أن اختيار الأسئلة سيكون من مهمة مدير تويتر التنفيذي جاك دورساي الذي سينقح آلاف الأسئلة ويبوبها تحت موضوعات محددة.

وقال "إنهم يجمعون الأسئلة ويعملون مع شركاء من أجل التوصل لقضايا تحظى بالشعبية وموضوعات ساخنة وسيقدمون أسئلة تمثل هذه الموضوعات."

هذا اللقاء هو الأحدث في سلسلة جهود لتقوية تواصل إدارة الرئيس أوباما بالأميركيين عن طريق استغلال وسائل اتصال اجتماعية مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب.

XS
SM
MD
LG