Accessibility links

logo-print

لقاء قريب بين المجلس الوطني الليبي وراسموسن والاتحاد الأوروبي


يعقد وفد من المجلس الوطني الانتقالي الليبي بقيادة محمود جبريل اجتماعا الأسبوع المقبل مع الأمين العام للحلف حلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن ورئيس الاتحاد الأوروبي هرمن فان رامبوي.

وأفاد دبلوماسيون من الناتو والاتحاد الأوروبي بأن راسموسن دعا ممثلي المعارضة الليبية لهذا الاجتماع في بروكسل في الثالث عشر من الشهر الجاري.

زوما يدعو إلى اتفاق سلام

وكان راسموسن قد التقى الثلاثاء رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما الذي حضر اجتماع مجلس الأطلسي وروسيا في سوتشي على البحر الأسود.

هذا وقد دعا زوما الثلاثاء، عقب محادثات أجراها مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف، طرفي النزاع في ليبيا إلى بدء مفاوضات سلام على نحو عاجل.

وطالب زوما، وسيط الاتحاد الإفريقي في الأزمة الليبية، حلف الأطلسي المساعدة في إقناع المجلس الوطني الانتقالي بالتخلي عن بعض شروطه المسبقة التي قال إنها تجعل من الصعب البدء في العملية التفاوضية.

معارك بين قوات القذافي والثوار

هذا وتستمر المعارك في ليبيا بين كتائب الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي وقوات المعارضة المسلحة التي قال متحدث باسمها إن قوات القذافي كثفت هجومها على مدينة مصراتة وأحد الخطوط المؤدية إلى الجبل الغربي لقطع الطريق على الثوار لمنعهم من الوصول إلى طرابلس.

وقد أدى استمرار القتال إلى مقتل ما لا يقل عن 11 مقاتلا ليبيا في اشتباكات مع كتائب القذافي منذ يوم الاثنين الماضي.

أوغلو "معالجة المشاكل المالية"

وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو الثلاثاء إن معالجة المشاكل المالية للمعارضين الليبيين ستكون في صلب الاجتماع المقبل لمجموعة الاتصال بشأن ليبيا المقرر منتصف الشهر الجاري في اسطنبول، مشيرا إلى أن المجلس الوطني الانتقالي الليبي يعاني مشاكل مالية خطيرة.

وفي واشنطن، سحب زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي هاري ريد الثلاثاء مشروع قرار من جدول الأعمال يسمح بالعمل العسكري الأميركي في ليبيا.

وقال إن أعضاء المجلس بحاجة إلى العمل على الموازنة وقضية الديون بدلا من ذلك.

فرنسا توقف إرسال السلاح

وفي غضون ذلك، أعلن وزير الخارجية الفرنسية ألن جوبيه توقف بلاده عن تقديم السلاح للمعارضة الليبية.

وقال إن باريس لا ترى أن المعارضين يستطيعون أن يتدبروا أمر السلاح بأنفسهم.

تردي الأوضاع الصحية

هذا وحذرت منظمات عالمية من تردي الأوضاع الصحية وتفاقم أزمة الغذاء في ليبيا.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن خشيتها من تدهور الأوضاع لو اندلعت معارك في العاصمة طرابلس.

وأفاد البرنامج العالمي للغذاء بأن عشرات الآلاف من الليبيين القاطنين في منطقة الجبل الغربي يعانون من نقص حاد في الغذاء، وأن أعداد المحتاجين إلى المساعدات في تزايد.

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة بعد زيارة ميدانية للمنطقة إن الأمن الغذائي هو ما يثير القلق، وأفادوا بتعطّل الحركة التجارية في معظم المناطق.

XS
SM
MD
LG