Accessibility links

logo-print

المتمردون يتقدمون باتجاه طرابلس بالتزامن مع أنباء عن استعداد القذافي للتفاوض دون شروط


حقق المتمردون الليبيون يوم الأربعاء تقدما على جبهات في غرب ليبيا فيما بدأوا هجوما لانتزاع السيطرة على طرابلس من قوات الزعيم الليبي معمر القذافي المتمركزة على بعد 50 كيلومترا جنوبي العاصمة، في الوقت الذي تحدثت فيه أنباء عن استعداد القذافي للتحاور مع الثوار دون شروط بهدف وقف القتال.

وقال أحد مسؤولي الثوار في مدينة الزنتان "لقد كنا ننتظر قبل إطلاق هذا الهجوم، ولقد حصلنا أخيرا على موافقة حلف الأطلسي هذا الصباح وبدأنا الهجوم".

وبحسب شهود عيان فقد جرى تبادل كثيف لإطلاق النار في قطاع منطقة غوالش بين الجانبين فيما كانت طائرات حلف شمال الأطلسي تحلق فوق المنطقة لكن بدون أن تقوم بقصف أي أهداف.

وأكد الشهود أن المتمردين تمكنوا من انتزاع السيطرة على قرية القواليش الواقعة إلى جنوب شرق العاصمة طرابلس بعد معركة استمرت ست ساعات مع قوات القذافي.

وبحسب الشهود فقد تدفق عشرات من مقاتلي المعارضة على القرية من نقطة تفتيش انسحبت منها القوات الحكومية وأخذوا يطلقون النار في الهواء وهم يكبرون احتفالا بالسيطرة على القرية.

وقال صحافيون في المنطقة إن هناك شواهد على انسحاب سريع من جانب قوات القذافي مشيرين إلى أنهم رأوا خياما منهارة وبقايا طعام إلى جانب شاحنة ومولد للكهرباء اشتعلت فيهما النيران إلى جوار نقطة التفتيش التي انسحبت منها قوات القذافي.

جبهة مصراتة

وفي مصراتة التي تبعد 220 كيلومتر عن طرابلس، قالت المعارضة الليبية اليوم الأربعاء إن مقاتليها المتمركزين في المدينة تقدموا نحو 20 كيلومترا غربا نحو العاصمة طرابلس لكن القوات الحكومية تقصف مواقعهم.

وقال قادة للمقاتلين في الدفنية على المشارف الغربية لمصراتة إن قواتهم أحرزت هذا التقدم مساء الثلاثاء بامتداد جانب من الجبهة.

وبحسب صحافيين في المكان فإنه من الممكن أن يجعل هذا التقدم المقاتلين عرضة للهجوم لأنهم لم يتح لهم الوقت الكافي للتحصن وبناء مواقع دفاعية.

وقالوا إن هذا التقدم يعد واحدا من أكبر التطورات بالنسبة لمقاتلي المعارضة خلال أسابيع من القتال الذي يتسم بالجمود إلى الغرب من مصراتة.

وأضافوا أن الجانبين تبادلا قذائف هاون ونيران مدفعية وصواريخ غراد روسية الصنع مشيرين إلى أنهم رأوا اثنين من المصابين يتم نقلهما من الجبهة إلى مستشفى ميداني فيما قال أحد المقاتلين إن زميلا له قد قتل في قصف بالمدفعية اليوم الأربعاء.

وكانت المعارضة المسلحة الليبية أكدت الأحد أنها تستعد لشن هجوم كبير في غضون 48 ساعة لاستعادة مواقع جنوب طرابلس سيطرت عليها قوات القذافي.

ويسعى الثوار بشكل خاص إلى السيطرة على منطقة بئر الغنم، التي تشكل معبرا إستراتيجيا يقع على بعد 50 كيلومترا جنوب طرابلس، لكي يتمكنوا من الوصول إلى مشارف العاصمة الليبية.

كما يهدف الثوار من هذا الهجوم الوصول إلى مدينة غريان، حيث تقع حاميات الجيش الليبي التي يعتبرها الثوار ممرا إستراتيجيا نحو طرابلس.

القذافي مستعد للتفاوض دون شروط

ومن جانب آخر كشف رئيس الاتحاد العالمي للشطرنج بعد زيارة لطرابلس أن الابن الأكبر للزعيم الليبي قال له إن معمر القذافي مستعد للتفاوض مع المعارضة لإنهاء القتال الذي يعصف بالبلاد منذ فبراير/ شباط الماضي.

وقال كرسان اليومغينوف لوكالة رويترز في حديث من مقر الاتحاد العالمي للشطرنج في موسكو، إنه التقى مع محمد الإبن الأكبر للقذافي طوال زيارته لليبيا التي استمرت ثلاثة أيام.

وأضاف أن نجل القذافي أبلغه بأن والده "مستعد لإجراء محادثات مع المتمردين دون أي شروط لوقف القصف" الذي تنفذه قوات حلف شمال الأطلسي.

وأشار اليومغينوف إلى أن نجل القذافي أكد له كذلك أن والده "مستعد للعمل من أجل وضع خطط مع الجانب الآخر لإجراء انتخابات أو استفتاء."

ومن ناحيتها وصفت صحيفة نيويورك تايمز رئيس الإتحاد الدولي للشطرنج كرسان اليومغينوف بأنه وسيط غير رسمي بين الكرملين وليبيا، الأمر الذي ينفيه اليومغينوف الذي يقول إنه سافر إلى ليبيا لتفقد أحوال مدارس الشطرنج هناك ولم يحمل أي رسائل من موسكو.

يذكر أن هذه الأنباء ليست الأولى من نوعها إذ كانت صحيفة روسية قد ذكرت أمس الثلاثاء أن القذافي يدرس احتمال التنحي وتسليم السلطة بشرط الحصول على ضمانات أمنية، الأمر الذي نفته الحكومة الليبية.

وقال موسى إبراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية إن الحكومة لا تتفاوض بشأن تخلي الزعيم الليبي عن السلطة معتبرا أن المعلومات بشأن التفاوض على تنحي القذافي أو سعيه للحصول على ملاذ آمن داخل أو خارج البلاد "عارية عن الصحة".

وكان حلف شمال الأطلسي قد أعلن السبت الماضي عن تكثيف ضرباته الجوية في غرب ليبيا وتدمير حوالى 50 هدفا عسكريا خلال الأسبوع الماضي.

وشمل القصف أهدافا تقع في جبل نفوسة قرب الحدود التونسية وفي مدينة مصراته على بعد 200 كيلومتر شرق طرابلس، كما جاء في بيان للحلف.

XS
SM
MD
LG