Accessibility links

إيران تعلن اختبار صواريخ أرض- بحر أسرع من الصوت في مناورات بمضيق هرمز


اختبرت إيران اليوم الأربعاء العديد من صواريخ أرض- بحر خلال مناورات قام بها الحرس الثوري قرب مضيق هرمز، بينها صاروخ أسرع من الصوت أطلقت عليه "خليج فارس" يبلغ مداه 300 كيلومتر، حسبما قالت قناة العالم التلفزيونية الإيرانية الناطقة باللغة العربية.

وقالت القناة إن القوات المشاركة في المناورة أطلقت صاروخين من نوع "خليج فارس"، وهو صاروخ باليستي مضاد للسفن الحربية عرض للمرة الأولى في فبراير/شباط الماضي ويمتلك، بحسب إيران، القدرة على ضرب هدف على بعد 300 كيلومتر بسرعة فائقة.

وتقول إيران إن الصاروخ مزود برأس يحمل 650 كيلوغراما من المتفجرات، وتم تصميمه وصنعه بالكامل من قبل الحرس الثوري، الذي يشكل الجهة المسؤولة عن التشغيل العملي لمعظم الصواريخ وخصوصا الباليستية منها.

وذكر التليفزيون الإيراني أن هذه المناورات التي يطلق عليها اسم "الرسول الأعظم" وبدأت الأسبوع الماضي، شهدت كذلك إطلاق صاروخ ارض- بحر يسمى "الرعد" ويبلغ مداه ما بين مئة و200 كيلومتر.

وجرت عمليات إطلاق الصواريخ في منطقة بندر وغاسك قرب المحيط الهندي عند المدخل الشرقي لمضيق هرمز الذي يعبره 40 بالمئة من التجارة البحرية النفطية في العالم.

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي الجعفري قد أكد مجددا أمس الأول الاثنين أن إيران على استعداد لإغلاق مضيق هرمز في حال تعرضت لتهديد، كما أكد أن بلاده تنوي زيادة حضورها العسكري في المحيط الهندي عند مدخل مضيق هرمز بهدف التمكن من الرد على أي تهديد محتمل من المياه الدولية.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني كان قد أطلق في 28 يونيو/ حزيران الماضي 14 صاروخا من نوع "قدر" المتوسط المدى و13 صاروخا قصير المدى من طرازات "زلزال" و"شهاب1" و"شهاب2" في إطار القسم البري من المناورات الحالية.

وتقول إيران إن هذه المناورات السنوية "دفاعية بحتة" ولا تهدد بلدان المنطقة، لكنها تؤكد في الوقت ذاته أن الصواريخ التي تمتلكها يمكن أن تطال إسرائيل والقواعد الأميركية في الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG