Accessibility links

منظمة حقوقية تندد "بالقمع" في البحرين


اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات البحرينية بمتابعة "حملة قمع عنيفة" ضد المعارضين معتبرة أن فرص نجاح الحوار الذي انطلق في المملكة ضعيفة.

وقالت المنظمة في بيان إن "حكومة البحرين تشن منذ مارس/آذار 2011 حملة قمع عنيفة عقابية وثأرية ضد مواطنيها الذين كانوا يتظاهرون بشكل سلمي للمطالبة بمزيد من الحريات".

ودعت المنظمة الحكومة البحرينية إلى وضع حد للاعتقالات غير القانونية وإلى الإفراج عن المحتجين ما لم توجه إليهم تهما جنائية، والسماح لمنظمات حقوق الإنسان المستقلة بأن تقوم بعملها مشيرة إلى أن السلطات البحرينية منعتها من العمل هناك.

وعن الحوار الوطني الذي انطلق السبت الماضي لمحاولة دمل الجراح العميقة التي خلفتها الحركة الاحتجاجية التي قادها الشيعة في البحرين ووضعت السلطات حدا لها بالقوة في منتصف مارس /آذار الماضي، قالت المنظمة إن "الأسرة الحاكمة حددت مسبقا نتائج الحوار وبالتالي من غير المرجح التوصل إلى حل".

وذكرت المنظمة أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة عين رئيس مجلس النواب خليفة الظهراني الذي قالت انه يؤيد قمع المحتجين، لكي يقود الحوار بدلا من ولي العهد الأمير سلمان بن خليفة الذي وصفته بأنه "مؤيد للحوار".

كما اعتبرت أن قادة معارضين تعد مشاركتهم أساسية لنجاح الحوار، حكم عليهم بالسجن المؤبد ، فيما همشت أحزاب المعارضة المعترف بها، حسب قول المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها.

XS
SM
MD
LG