Accessibility links

الأمم المتحدة تدين إسرائيل لاستخدام القوة بصورة مفرطة ضد متظاهرين فلسطينيين


خلص تقرير للأمم المتحدة إلى أن الجيش الإسرائيلي قد استخدم القوة بصورة مفرطة عندما أطلق النار على لاجئين فلسطينيين تظاهروا على الحدود الإسرائيلية اللبنانية في ما يسمى بذكرى "يوم النكبة" الموافق لعيد استقلال إسرائيل.

وذكرت صحيفة هآرتس أن أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر وافقوا هذا الأسبوع على التقرير الذي صادق عليه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ويقول التقرير إن القوات الإسرائيلية فتحت النيران الحية على المتظاهرين عندما اقتربوا من السياج الأمني على طول الحدود في 15 مايو/آيار الماضي مما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين وإصابة 111 آخرين.

وتكشف الوثيقة أن الجيش الإسرائيلي "فتح النيران الحية مباشرة على المتظاهرين العزل"، مشيرة إلى أن الرد "لم يكن متناسبا مع التهديد للجنود الإسرائيليين".

وبحسب رواية الجيش الإسرائيلي فقد حاول العديد من مثيري الشغب عبور السياج الحدودي والتسلل إلى الأراضي الإسرائيلية ، وردت القوات الإسرائيلية بإطلاق طلقات تحذيرية وقتل أربعة متظاهرين آخرين في اليوم نفسه برصاص الجيش الإسرائيلي في الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان السورية.

وتقول هآرتس إن تقرير الأمم المتحدة يتطرق فقط لأحداث العنف على الحدود اللبنانية في ضوء تحقيق لقوات اليونيفل في لبنان.

وينتقد التقرير أيضا المتظاهرين الفلسطينيين لإثارتهم العنف في الذكرى ذاتها كما ينتقد حزب الله لاشتراكه في تنظيم التجمعات في جنوب لبنان.

XS
SM
MD
LG