Accessibility links

logo-print

الفيفا ينظر في قضية بن همام في 22 يوليو/تموز


أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أنه أنهى تحقيقاته في قضية رئيس الإتحاد الآسيوي للعبة الموقوف القطري محمد بن همام في قضية رشوة، مشيرا إلى أن لجنة الأخلاق في الإتحاد ستنظر في القضية في 22 يوليو/تموز الحالي.

وترتبط قضية بن همام بمزاعم حول قيامه بتقديم رشاوى لمسؤولين في إطار حملته الانتخابية لرئاسة الإتحاد الدولي ضد السويسري جوزيف بلاتر، بعد أن قام مع الترينيدادي جاك وارنر رئيس اتحاد الكونكاكاف، بالترتيب لاجتماع خاص مع الأعضاء الـ 25 في اتحاد الكونكاكاف في 10 و11 مايو/أيار الماضي في ترينيداد وبمعرفتما، حيث تم توزيع هدايا نقدية بقيمة 40 ألف دولار أميركي لكل اتحاد، بحسب المزاعم.

وقال الاتحاد الدولي في بيان له يوم الأربعاء إن "لجنة الاخلاق التابعة لفيفا ستجتمع في 22 و23 يوليو/تموز للنظر في قضايا بن همام، ديبي مينغل، وجايسون سيلفستر، الذين أوقفوا مؤقتا من قبل لجنة الأخلاق في 29 مايو/أيار 2011 في قضية مرتبطة بخرق قواعد الأخلاق التابعة لفيفا وقوانين لجنة الانضباط في الاتحاد".

وأضاف البيان أن المسؤولين الثلاثة تلقوا تقريرا عن التحقيقات التي أجرتها لجنة الأخلاق منذ 29 مايو/أيار ، وهم مدعوون لشرح موقفهم خطيا قبل الإجتماع المقرر في 22 يوليو/تموز مشيرا إلى أنه بإمكان الأشخاص الثلاثة ولجنة الأخلاق استدعاء شهود محتملين على أن تبت لجنة الأخلاق في القضية يوم 23 يوليو/تموز الجاري.

ومن المقرر أن تنظر لجنة الأخلاق أيضا في قضيتي عضوي اتحاد كونكاكاف ديبي مينغل وجايسون سيلفستر، الموقوفين مع رئيس الاتحاد القاري وارنر الذي لم يعد بدوره خاضعا للتحقيق جراء استقالته من منصبه.

وكان بن همام انسحب من السباق لرئاسة الاتحاد الدولي مباشرة بعد الكشف عن اتهامات الرشاوى، مما مهد الطريق أمام إعادة انتخاب بلاتر رئيسا لولاية رابعة على التوالي كونه بقي المرشح الوحيد للمنصب.

XS
SM
MD
LG