Accessibility links

logo-print

الحكومة الفلسطينية تؤكد أن اعتداءات المستوطنين على أملاك الفلسطينيين تتضاعف


أكدت الحكومة الفلسطينية الأربعاء أن اعتداءات المستوطنين على أملاك الفلسطينيين تضاعفت في شهر يونيو/ حزيران الماضي وأدت إلى تدمير مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.

وأوضحت الحكومة في بيان صادر عنها أن اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين العنيفة على الأراضي الفلسطينية وعلى مصادر المعيشة للمزارعين الفلسطينيين تضاعفت في يونيو/ حزيران بحسب ما أظهرته مجموعة من الحوادث المسجلة لدى السلطة الفلسطينية.

وبحسب البيان فقد "قام مستوطنون إسرائيليون بإضرام النار يوم الثلاثاء في قرية مادما قرب نابلس شمال الضفة الغربية، واحرقوا أكثر من 1000 شجرة زيتون في قرية عقربا قرب نابلس ومنعوا الدفاع المدني الفلسطيني من إطفاء الحريق".

وقال البيان إن أكثر من 800 شجرة ومئة دونم من الأراضي الزراعية دمرت، ومنها 350 شجرة أحرقت في قرية دير الحطب قرب نابلس خلال الأسبوع الأول من الشهر الماضي، كما تم تدمير أكثر من 70 دونما من حقول القمح في قريتي المغير ويعبد في شمال الضفة الغربية في الأسبوع الذي تلاه.

وأكد أن "هذه الاعتداءات تتكرر بشكل كبير والسلطات الإسرائيلية قادرة على التصرف إن قررت ذلك، لكن هناك قلة من المستوطنين يقدمون للعدالة ويبدو أنهم فوق القانون الإسرائيلي"، بحسب البيان.

وبحسب منظمة يش دين الإسرائيلية المدافعة عن حقوق الإنسان فإن تحقيقا واحدا من بين كل عشرة للشرطة في شكاوى فلسطينيين ضد مستوطنين يؤدي إلى ملاحقات قضائية.

يذكر أن مستوطنين إسرائيليين كانوا قد حاولوا في السادس من يونيو/ حزيران إشعال النار في مسجد في قرية المغير مما أدى إلى إلحاق أضرار بسجاجيد للصلاة وذلك في اعتداء أدانه المسؤولون الفلسطينيون والإسرائيليون والمجتمع الدولي.

XS
SM
MD
LG