Accessibility links

فشل المحادثات الإسرائيلية التركية حول الهجوم على السفينة "مرمرة"


أعلن مصدر تركي فضل الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس أن إسرائيل وتركيا لم تتوصلا إلى اتفاق بعد أكثر من عام على محادثات في إطار التحقيق الذي أجرته الأمم المتحدة حول الهجوم الدامي الذي شنه الجيش الإسرائيلي على السفينة التركية مافي مرمرة نهاية مايو/آيار 2010.
وقال المصدر إن إسرائيل وتركيا رفضتا التوقيع على تقرير الأمم المتحدة حول الهجوم الإسرائيلي والذي يتعين رفعه اليوم الخميس إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وياتي رفض إسرائيل توقيع التقرير من كون لجنة التحقيق توصلت إلى أن وحدة الكوماندوس الإسرائيلية تصرفت بشكل "مفرط وغير معقول" عندما اقتحمت السفينة مافي مرمره على مسافة بعيدة من الحصار وبدون توجيه أي تحذير للسفينة.

أما رفض تركيا التوقيع على التقرير فناجم خصوصا من كون التقرير يقول إن حصار إسرائيل لغزة قانوني، كما أوضح هذا المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أعلن يوم الأربعاء وجود إشارات تقارب بين بلاده وتركيا، مؤكدا أن الجانبين يسعيان إلى سبل ملموسة لتحسين علاقاتهما بعد أن تضررت كثيرا جراء الهجوم الإسرائيلي على سفينة تركية ضمن أسطول للمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي خلال زيارته إلى رومانيا "إننا نسعى إلى سبل لتحسين علاقاتنا الحالية" مع تركيا. وأضاف أن ثمة مساعى للقيام بخطوات ملموسة بين البلدين لاسيما وأن تركيا لم تشارك في الأسطول الأخير الذي كان سيبحر نحو قطاع غزة إنطلاقا من اليونان، مؤكدا وجود "إشارات أخرى تتيح لنا الحديث على الأقل عن محاولات تقارب، ونأمل في أن ننجح".

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية قد أعلن الثلاثاء أن البلدين يواصلان الاتصالات لوضع حد لتدهور علاقاتهما. وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن إسرائيل وتركيا تسعيان إلى احتواء خلافاتهما قبل أن يصدر الخميس تقرير لجنة التحقيق في الأمم المتحدة حول الهجوم الإسرائيلي على السفينة التركية مافي مرمرة في المياه الدولية في31 مايو/ أيار عام 2010.

XS
SM
MD
LG