Accessibility links

logo-print

كلينتون تكرم سيدات عربيات شاركن في مبادرة أميركية للتكنولوجيا


كرمت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون 37 امرأة من الشرق الأوسط شاركن في مبادرة أميركية تهدف لمنح النساء والفتيات مزيدا من الفرص للاستفادة من التكنولوجيا.

وقالت كلينتون في حفل التكريم الذي عقد بمقر وزارة الخارجية الأميركية بالعاصمة واشنطن إن "عمل المرأة في مجال التكنولوجيا ليس سهلا دائما، بل إن عمل المرأة في أي ميدان ليس سهلا دائما، لكن هناك فرصا كثيرة في مجال التكنولوجيا، وكل ما ينبغي علينا عمله هو التقدم للأمام لتشجيع ذلك، وهذا ما نفعله حول العالم."

وقد استفاد من مبادرة "نساء التكنولوجيا" التي أعلنتها كلينتون في ربيع العام الماضي أثناء القمة الرئاسية للأعمال، 37 سيدة وفتاة من الجزائر ومصر والأردن ولبنان والمغرب والأراضي الفلسطينية شاركن في برنامج تدريبي لمدة خمسة أسابيع في شركات أميركية للتكنولوجيا.

وأضافت كلينتون في كلمتها أن الولايات المتحدة تريد عبر هذه المبادرة "التأكد من أن الأدوات التي أتاحتها التكنولوجيا قد أصبحت في متناول يد النساء كما هي بالنسبة للرجال."

وبمقتضى المبادرة فيسيتوجه مدربو هؤلاء النساء إلى الشرق الأوسط في وقت لاحق من العام الجاري للمشاركة في ورش عمل في مجال التكنولوجيا لتدريب النساء والفتيات الساعيات للانخراط في مهن تتعلق بالتكنولوجيا.

وعن ذلك تقول كلينتون مخاطبة نساء المنطقة "أينما كنتم، سواء كان ذلك في وادي السليكون بكاليفورنيا أو في الشرق الأوسط أو دول شمال أفريقيا، فإننا نريد أن ندعمكم".

وتابعت قائلة "إننا سندعم البرامج التي تصممونها، والمشروعات التي تديرونها والمقررات التي تدرسونها، ونريد أن نساعدكم لتنتجوا التقنيات الحديثة وتستعينوا بها كما نريد أن نساعدكم في الإعلان عن التقنيات التي يستعين بها الجميع."

وأعلنت كلينتون عن مبادرة أخرى ستبدأ العام المقبل بمشاركة فتيات من الشرق الأوسط ودول شمال أفريقيا يتلقين تدريبا تعليميا مكثفا لمدة شهر في الولايات المتحدة.

يذكر أن مبادرة "نساء التكنولوجيا" تتم بمشاركة 24 شركة مثل فيسبوك وغوغل وهيوليت باكارد وانتل وادوبي وسيسكو تقوم جميعها بتدريب المشاركات في مراكزها بوادي السليكون ومنطقة خليج سان فرانسيسكو وأماكن أخرى في الولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG