Accessibility links

عريقات يؤكد عزم الفلسطينيين مطالبة الأمم المتحدة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية


أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن الفلسطينيين يعتزمون أن يقدّموا نهاية الشهر الجاري طلب اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية للنظر فيه في خلال إنعقاد الدورة السنوية العادية للمنظمة الدولية في سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال عريقات للصحافيين في واشنطن بعد إجتماعات عقدها في مقرّ وزارة الخارجية، قال إن لدى السلطة الفلسطينية الرغبة في تقديم الطلب إلى الأمم المتحدة، مؤكداً ضرورة أن يجري ذلك قبل نهاية يوليو/تموز، ومشيراً إلى أن القرار النهائي لتقديم الطلب أم عدمه سيتخذ اثناء اجتماع للجنة المتابعة العربية في السادس عشر من الشهر الجاري في القاهرة.
وأكدّ عريقات، أن هذه المسيرة لا تتناقض مع الجهود المبذولة لتحريك عملية السلام مع إسرائيل بهدف التوصل إلى حل قائم على دولتين تتمتع كل منهما بالسيادة، واحدة إسرائيلية وأخرى فلسطينية.

واشنطن تكرّر معارضتها

في السياق ذاته، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن الوزيرة هيلاري كلينتون على اتصال دائم مع نظيرها الفرنسي آلان جوبيه.

وأضافت أن موقف الولايات المتحدة لم يتغير في شأن عقد مؤتمر تعتزم فرنسا إقامته الأسبوع المقبل من اجل استئناف محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين:

"إن عقد مؤتمر يكون مفيداً في حالة موافقة الطرفين على العودة إلى طاولة المفاوضات ومن أجل إطلاق شيء ما. لكن عقد مؤتمر من أجل معرفة كيفية التفاوض فهذا ليس مقنعا بالنسبة لنا."

في هذا الوقت، من المُقرّر أن يعقد اجتماع للجنة الرباعية في واشنطن الأسبوع المقبل حيث أوضحت نولاند أن أعضاء اللجنة الرباعية انخرطوا في محادثات مستفيضة مع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني من أجل استئناف المفاوضات.

"إن هدفنا هو إعادة الطرفين إلى طاولة المفاوضات. وموقفنا لم يتغيّر في شأن فكرة التوجه للأمم المتحدة في خلال شهر سبتمبر/ أيلول، إنها ليست فكرة جيدة ولن تساعد في شيء."

وأضافت نولاند أنه سيتمّ إبلاغ صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، والذي يزور واشنطن حاليا، بضرورة الاشتراك في مفاوضات والتخلي عن التوجه إلى الأمم المتحدة من أجل الحصول على عضوية كاملة للدولة الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG