Accessibility links

الجيش اليمني يعلن مقتل 10 من أفراده في هجوم شنه مسلحو تنظيم القاعدة


أعلن مصدر عسكري يمني مقتل 10 جنود يمنيين ليل الأربعاء في هجوم شنه ثلاثة مسلحين من تنظيم القاعدة استهدف حافلة كانت في طريقها إلى مدينة لودر بمحافظة أبين الجنوبية، وأفاد سكان المنطقة أن جميع الركاب قتلوا فيما أصيب السائق بجروح.

وقال أحدهم "عندما حاولنا إسعاف الجنود ونقلهم إلى مستشفى لودر قوبلنا بالمنع من قبل المسلحين الذين سمحوا لنا بنقل السائق فقط".

وأكد مصدر طبي في لودر، وهي مدينة شهدت معارك ضارية بين القوات اليمنية والقاعدة الصيف الماضي، وصول 10 جثث لجنود بعد ساعات من وصول سائق المركبة المصاب.

إلى ذلك، أعلن موقع وزارة الدفاع اليمنية أن القائد العسكري لتنظيم القاعدة في محافظة أبين وليد مشافي العسيري، وهو سعودي ضمن المطلوبين أمنيا لدى السلطات السعودية، قتل في عملية نفذها اللواء 25 ميكانيكي.

وذكر الموقع أن العسيري كان ضمن 40 قتيلا من عناصر القاعدة أعلنت السلطات مقتلهم في المعارك خلال الأيام الأخيرة قرب معسكر اللواء 25 ميكانيكي شرق مدينة زنجبار التي ما زال المسلحون المتطرفون يسيطرون عليها.

وأكد مصدر مقرب من الجماعات المسلحة مقتل العسيري مع سبعة آخرين بالقرب من ملعب الوحدة في أبين أثناء شن المسلحين هجوما على قوات اللواء.

أجانب في صفوف المسلحين

وأوضح موقع وزارة الدفاع اليمنية أن أجانب من جنسيات مختلفة يقاتلون في صفوف المسلحين مشيرا إلى أن عناصر اللواء 25 ميكانيكي التي يخوض أشرس المعارك مع القاعدة ألقت القبض على اثنين من العناصر الإرهابية وهما من أخطر القناصة في صفوف التنظيم وتسببا خلال الفترة الماضية في استشهاد وإصابة عدد من الجنود والمواطنين في محافظة أبين.

كما ذكر الموقع أن "ستة إرهابيين قتلوا في مواجهات الثلاثاء" وأصيب آخرون فيما "استشهد جندي من اللواء 25 ميكاني" في اليوم نفسه.

ويسيطر مسلحو القاعدة منذ نهاية مايو/أيارعلى مدينة زنجبار، عاصمة أبين، كما يسيطرون على أجزاء من مدن أخرى لاسيما مدينة جعار المجاورة.

وتخوض القوات اليمنية معارك قوية لاستعادة السيطرة على هذه المناطق مستخدمة القصف البري والجوي والبحري.

مقتل عدد آخر في زنجبار

من جانب آخر، قتل سبعة أشخاص وجندي في معارك جرت بين مسلحين إسلاميين وقوات الأمن قرب زنجبار التي تحاول الحكومة إعاة سيطرتها عليها. ويأتي ذلك في وقت شهدت فيه مناطق عدة في البلاد مظاهرات منادية بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة.

هذا وقد اعتبر رئيس تحرير موقع المؤتمر نت التابع للحزب الحاكم في اليمن عبد الملك الفهيدي أن تشكيل مجلس انتقالي في هذه المرحلة يعد عملا انقلابيا مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هناك رفضا دوليا لإعلان مثل هكذا مجلس. وأضاف لـ"راديو سوا": "اليوم نشر لدبلوماسي غربي في وسائل الإعلام اليمنية أكد فيه أن موضوع المجلس الانتقالي في اليمن لن يكون مجديا متسائلا كيف يكون هناك مجلس انتقالي في ظل وجود نائب رئيس وفي ظل وجود حكومة وبرلمان ومؤسسات دولة تعمل".

وأشارالمنسق العام لكتلة التغيير المنشقة عن حزب المؤتمر الحاكم نزيه العماد إلى أن اللقاء تجاهل الكثير من الأطراف المعارضة التي تعمل في الساحة اليمنية بما فيها من انشق عن حزب المؤتمر الحاكم، وأضاف لـ"راديو سوا": "الإخوة في اللقاء المشترك تجاهلوا أبناء صعدة الذين ضحوا بأكثر من 20 ألف شهيد خلال السنوات الماضية والإخوة في الجنوب الذين ضحوا أيضا بآلاف الشهداء. كنا نتوقع أن من يرأس المجلس الانتقالي هو عبد الملك الحوثي أو الأخ ناصر القبجي".

XS
SM
MD
LG