Accessibility links

سيدة سعودية تحلم بالترشح للانتخابات البلدية


استطاعت السيدة السعودية إنعام العصفور وضع برنامج انتخابي افتراضي، حاولت من خلاله طرح مواضيع مختلفة تمس حياة المرأة السعودية، التي لا يزال قرار حظر مشاركتها حتى كمجرد ناخبة في الانتخابات البلدية ساريا، رغم المطالبة بتفعيل مشاركتها مع الرجل.

وقالت العصفور في مقابلة مع مراسلة "راديو سوا" دينا النجار إن "المرأة السعودية مناضلة ولا تزال تناضل من أجل الحصول على حقها في عملية صنع القرار".

والعصفور التي بدأت حديثها عن حلمها في أن تكسر القيود وتتحدى قرار حظر ترشح المرأة السعودية للانتخابات البلدية، هي أول امرأة سعودية تعلن عن برنامجها الانتخابي.

وقالت "وضعت برنامجي الانتخابي النسائي وتناولت بذلك حاجز المنع لأنني أردت أن أثبت من خلاله أن المرأة السعودية جديرة بأن تكون عضوا فاعلا في المجلس البلدي وأنها قادرة على وضع برنامج انتخابي".

وأعلنت العصفور، وهي عضو ناشط في حملة "بلدي" لدعم مشاركة المرأة في انتخابات المجالس البلدية، عن برنامجها الانتخابي عبر صفحة خاصة على فيسبوك، موضحة أن الهدف من ذلك هو التأكيد على دور المرأة السعودية في الحراك الاجتماعي.

وقالت "أعتقد أن هذه العملية ستكوّن إرثا ورؤية للحركة النسائية في السعودية، إذ لا بد أن يكون صوت المرأة عابرا لكل الحواجز والحساسيات الموجودة في المجتمع السعودي".

وكان رئيس اللجنة العامة للانتخابات البلدية في السعودية عبد الرحمن الدهمش قد قال في وقت سابق إن المرأة السعودية لن تشارك في هذه الانتخابات، كناخبة أو مرشحة لعدم توافر التجهيزات اللازمة لتحقيق المعايير الدولية لمشاركتها.

وهو ما رآه الكاتب السعودي الدكتور عبد الله العلمي حججا غير مجدية، لافتا إلى أن التجهيزات التي يقصدونها جميعها متوافرة وعملية تدريب السيدات على إجراء الانتخابات لا يحتاج إلى جهد كبير.

وقال العلمي "المرأة السعودية لا تقل إدراكا وذكاء ومهنية عن أي سيدة أخرى في العالم".

وأشارت العصفور إلى أن منع المرأة من المشاركة في انتخابات المجالس البلدية ليس له علاقة بالأنظمة والقوانين، معتبرة أنه لا يوجد ما يمنع ذلك، ولكن "الفكر المجتمعي والديني القائم على إقصاء المرأة هو من عمل على ذلك".

غير أن عضو مجمع الفقه الإسلامي السعودي الدكتور محمد النجيمي أكد أن الاعتراض من الناحية الشرعية يكمن في ترشح المرأة وليس في كونها ناخبة.

وقال "أن تكون المرأة ناخبا يتعارض مع الولاية العامة. فالمرأة لا تتولى الولاية العامة. ثانيا إنه قد يشغل المرأة عن واجباتها الأسرية".

تجدر الإشارة إلى أن البرنامج الانتخابي للعصفور تضمن اهتمامات بيئية وخدمة المجتمع المحلي إضافة إلى توفير الخدمات العامة وتطوير الإدارة البلدية والذي أرادت من خلاله أن تضيف تحديا جديدا للمرأة السعودية التي تحاول قدر المستطاع أن تثبت أن الأعراف والتقاليد لم تعد قادرة على منعها من التمسك بحقوقها المشروعة التي تتمتع بها قريناتها في العالم.
XS
SM
MD
LG