Accessibility links

logo-print

واشنطن تحذر من مخططات إرهابية لاستخدام "قنابل بشرية" لتفجير طائرات مدنية


أعلن البيت الأبيض أن وزارة الأمن الداخلي الأميركية وإدارة أمن وسائل النقل قد حذرتا شركات الطيران من إمكانية لجوء منظمات إرهابية إلى استخدام انتحاريين بقنابل مزروعة داخل أجسادهم لشن هجمات جديدة تستهدف طائرات مدنية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن قيام وزارة الأمن الداخلي وإدارة أمن وسائل النقل بإرسال بيان لشركات الطيران بهذا الخصوص "غير مرتبط بأي شكل من الأشكال بخطر وشيك أو محدد".

واعتبر كارني أنه "من غير المفاجىء على الإطلاق أن يسعى إرهابيون إلى وسائل جديدة للالتفاف على الضوابط الأمنية من أجل استهداف طائرات".

ومن ناحيتها قالت شبكة CNN الإخبارية استنادا إلى مسؤول أمني كبير لم تسمه إن فكرة زرع قنابل داخل أجساد المسافرين ليست جديدة وتمت مناقشتها في السابق إلا أن ثمة معلومات استخباراتية جديدة حصلت عليها الولايات المتحدة تؤكد رغبة الإرهابيين في زرع متفجرات داخل أجساد انتحاريين لتفجير طائرات مدنية.

وأضاف المسؤول أن إبراهيم حسن العسيري، كبير مسؤولي تصنيع القنابل في تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب قد يكون المسؤول عن هذه الجهود الأخيرة مشيرا إلى أن العسيري كان خلف محاولة الهجوم في عيد الكريسماس عام 2009 عبر إخفاء قنبلة في الملابس الداخلية لشاب نيجيري مسافر إلى الولايات المتحدة وكذلك محاولة أخرى في عام 2010 لتفجير طائرة شحن فضلا عن محاولة لقتل أمير سعودي.

وبدورها نقلت صحيفة لوس انجلوس تايمز عن مسؤولين في إدارة أمن وسائل النقل الأميركية القول إن المعلومات التي نقلتها السلطات إلى شركات الطيران قد تؤدي إلى اتخاذ إجراءات تدقيق إضافية في المطارات الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن خبراء أمنيين قولهم إن "أجهزة المسح المستخدمة حاليا قد لا تتمكن من رصد القنابل المزروعة تحت الجلد".

وأكدت الصحيفة أنه من الممكن أن يتم في إطار الإجراءات الأمنية الجديدة أخذ عينة من الجلد "لرصد أي أثر لمتفجرات" مشيرة إلى أن هذه الفحوصات لا تجري في الوقت الراهن "إلا على أقلية من الركاب".

XS
SM
MD
LG