Accessibility links

حماس تتهم واشنطن وإسرائيل بالضغط على عباس لوقف المصالحة


قال محمود الزهار القيادي في حركة حماس إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتعرض لضغوط إسرائيلية وأميركية لعدم تطبيق اتفاق المصالحة معتبرا أن "آمال عباس بالحصول على اعتراف في الأمم المتحدة بدولة فلسطينية في سبتمبر/أيلول القادم لا معنى لها".

وقال الزهار خلال مؤتمر صحافي في غزة إن تطبيق اتفاق المصالحة الموقع في مايو/ آيار الماضي بين حركتي حماس وفتح، "منوط بالرئيس أبو مازن الذي يتعرض لضغوط إسرائيلية أميركية حتى لا يقوم باتخاذ خطوات أربع حتى يتم إفراغ الاتفاقية من مضمونها"، حسب قوله.

وأضاف الزهار أن الرئيس عباس "يصر على أسماء مرفوضة" لرئاسة حكومة التوافق الوطني الانتقالية، في إشارة إلى رئيس الوزراء الحالي سلام فياض، علما بأن اتفاق المصالحة ينص على أن يتم كل شيء بالتوافق.

واتهم الزهار عباس بالإصرار على تأجيل تفعيل المجلس التشريعي كمصدر لمنح الحكومة الثقة على نحو يتناقض مع ما تم الاتفاق عليه، حسبما قال.

وقال إن عباس "يريد أن يؤجل كل هذه الأشياء بما فيها القيادة المؤقتة إلى هذه القفزة في الهواء بما يسمى زورا وبهتانا استحقاقات سبتمبر التي ليس لها معنى والتي تعد الشعب الفلسطيني بلا شيء"، وذلك في إشارة إلى عزم السلطة الفلسطينية التوجه للأمم المتحدة للحصول على اعتراف بدولتهم المستقلة.

ووصف الزهار محاولات أميركا وإسرائيل بوقف أبو مازن من التوجه للأمم المتحدة بأنها "حيل سياسية" معربا عن اعتقاده بأنه "سيتم التحايل عليه بدعوة الطرفين الفلسطيني برام الله والإسرائيلي لجلسات على النمط السابق حتى يتم تجاوز سبتمبر وبعد ذلك سيجد أبو مازن نفس الباب المغلق ينتظره"، على حد قوله.

وأكد أن "الشارع الفلسطيني سيفرض تطبيق المصالحة في اللحظات المناسبة إذا بقي أبو مازن يتهرب منها".

من جهة ثانية طالب الزهار السلطات اليونانية "بالسماح بانطلاق سفن الحرية التي تحمل هدفا إنسانيا وهو كسر الحصار" الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وثمن الزهار خطوة نشطاء أجانب من المرتقب وصولهم إلى مطار بن غوريون في تل أبيب مساء الخميس والجمعة للتعبير عن تضامنهم مع الفلسطينيين قائلا إن هذه الخطوة تعبر عن "ضمير أوروبا التاريخي الحضاري الذي يستنهض الهمم كما أن هذه الخطوة الكبيرة الرمزية تأتي في قلب الأرض المحتلة لتقول إنهم ضد الاحتلال الإسرائيلي".

وفي جانب آخر حمل الزهار إسرائيل مسؤولية "فشل" صفقة تبادل الجندي المحتجز لدى حركة حماس غلعاد شاليت.

وقال إن "الاحتلال يمارس مزيدا من الضغط على الأسرى ليحمل الجانب الفلسطيني فشل هذه المهمة الإنسانية ويريد أن يسيسها علما بأن الصفقة إنسانية، والجانب الإسرائيلي هو الذي افشل صفقة تبادل الأسرى"، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG