Accessibility links

المعارضة الشيعية البحرينية تقاطع الجلسات غير السياسية في الحوار الوطني


أكد وفد جمعية الوفاق المعارضة للمشاركة في الحوار الوطني البحريني خليل مروزق، مقاطعة المعارضة للجلسات غير السياسية في الحوار الوطني الذي تشهده المملكة لإطلاق الإصلاحات ودمل الجراح الناجمة عن حركة الاحتجاج.

وشدد مرزوق مجددا على عدم تعويل الجمعية على الحوار معتبرا أن هذه الآلية لن تؤدي إلى نتيجة.

وقال مرزوق لوكالة الصحافة الفرنسية "لن نشارك في اجتماعات اللجنة الاقتصادية والاجتماعية وسنتابع مشاركتنا في اجتماعات اللجنة السياسية واللجنة الحقوقية".

وأوضح أن الجمعية تعتبر أن "الحوار يجب أن يناقش المسائل الكبرى السياسية والأمنية" مذكرا بموقف الوفاق المنتقد لكون المشاركين في الحوار "ليست لهم صفة تمثيلية حقيقية".

وقال "إن المشاركين لا يمثلون إرادة المجتمع بل يمثلون أفكارا، والصورة واضحة بالنسبة لنا وهي أن هذا الحوار لن يأتي بأي حل وهو لا يلبي حاجات انتشال البحرين من مأزقها السياسي"، حسب قوله.

وعن سبب الاستمرار في المشاركة، قال النائب السابق "إننا نشارك لكي لا يقول لنا احد في الداخل أو الخارج أننا ضيعنا فرصة الحوار".

وخلص إلى القول "الآن ينزل السقف إلى اقل من منتدى حوار، نتكلم خمس دقائق ولا نستطيع أن نعلق أو نداخل، وكل ما يقال يوضع في محاضر ويرفع إلى جلالة الملك، هذا ليس حوارا".

وكانت المعارضة الشيعية أكدت أنها تشارك بتحفظ وتشاؤم في الحوار الوطني الممتد على مدارس أسبوعين وانطلق عمليا الثلاثاء الماضي مؤكدة أن هذه المبادرة لا تقوم على تمثيل شعبي حقيقي وقد تشهد إغراق المطالب السياسية في سلة من المواضيع الأقل أهمية.

وشددت المعارضة على أن خياراتها "ستبقى مفتوحة"، بما في ذلك الانسحاب من الحوار، إذا فشلت هذه العملية في تحقيق مطالبها الإصلاحية وفي تجسيد "الإرادة الشعبية" للبحرينيين.

XS
SM
MD
LG