Accessibility links

إسرائيل تعلن فشل محادثات المصالحة مع تركيا


اعلن مسؤول إسرائيلي يوم الخميس فشل المحادثات الإسرائيلية التركية الساعية لتحسين العلاقات بين البلدين قبل صدور تقرير للأمم المتحدة ينتقد الجانبين حول مهاجمة كوماندوس إسرائيلي سفينة تركية حاولت كسر الحصار البحري المفروض على غزة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن المحادثات المكثفة في نيويورك وجنيف فشلت في التوصل إلى تسوية نظرا لمطالبة تركيا بالحصول على اعتذار إسرائيلي رسمي ورفض الدولة العبرية في المقابل أن تقدم أكثر من التعبير عن الأسف لمقتل تسعة نشطاء أتراك خلال اقتحام كومندوس إسرائيلي لسفينة مساعدات تركية.

وكانت السفينة التركية مافي مرمرة على رأس أسطول متجه إلى قطاع غزة لكسر الحصار البحري الإسرائيلي المفروض على القطاع عندما هاجمتها وحدة كوماندوس إسرائيلية وقتلت تسعة أتراك.

وقال المسؤول الاسرائيلي إن لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة برئاسة رئيس وزراء نيوزيلاندا السابق برايان بالمر وجدت أن الحصار الإسرائيلي على غزة "قانوني".

وتقول إسرائيل إنها تفرض الحصار على غزة لمنع تهريب الأسلحة لحركة حماس التي تسيطر على القطاع، بينما تقول تركيا إن الحصار ليس قانونيا.

وأفاد المسؤول الإسرائيلي أنه كان من المتوقع إصدار تقرير الأمم المتحدة اليوم الخميس إلا أنه تم تأجيله " في الظاهر بسبب غياب الأمين العام بان كي مون عن نيويورك، لكن في الوقاع فإن التأجيل جاء لإعطاء تركيا وإسرائيل وقتا أطول للتوصل الى اتفاق"، حسبما قال المسؤول.

ومن ناحيتها قالت صحيفة هارتس إن مسودة التقرير الذي يحقق في الهجوم الذي وقع في نهاية مايو/آيار عام 2010 يحمل المسؤولية للطرفين التركي والإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة أن "المصادر الدبلوماسية التي أطلعت على التقرير قالت إنه ينتقد تركيا بشدة لعدم فعل ما يكفي لمنع الأسطول من التحرك، كما يؤكد أن الكوماندوس الإسرائيلي استخدم القوة المفرطة ضد ركاب مافي مرمرة" على الرغم من إصرار إسرائيل على أن الجنود هوجموا وتصرفوا دفاعا عن النفس.

XS
SM
MD
LG