Accessibility links

الإقتتال في ليبيا يهدد موقع لبدة الأثري


أعلنت منظمة "تراث بلا حدود" الخميس أن النزاع الدائر حاليا في ليبيا يهدد موقع "لبدة الكبرى" الأثري الفريد الذي صنفته اليونسكو ضمن التراث العالمي، مشيرة إلى أن قوات الزعيم الليبي معمر القذافي تقوم على ما يبدو بإخفاء أسلحة في الموقع.

وأكدت المنظمة في بيان لها أن موقع "لبدة الكبرى" الذي يقع على مسافة 120 كيلومترا شرق طرابلس هو "شاهد فريد على الفن المعماري والهندسة الرومانية في شمال إفريقيا لكنه يعدد مهددا اليوم بالمواجهات بين قوات القذافي وحلف شمال الأطلسي".

وأوردت المنظمة شهادات مواطنين ليبيين تفيد بأن "الموقع يستخدم لتخزين أسلحة" لقوات القذافي، الأمر الذي يجعلها مهددة، خصوصا في ظل الحملة الجوية التي تشنها قوات حلف الأطلسي على المواقع العسكرية ومخازن الأسلحة.

وتخشى المنظمة التي تاسست عام 1992 بدعم من وزارة الثقافة الفرنسية، أن تتعرض آثار المدينة العتيقة الواقعة على ساحل البحر المتوسط ولا تبعد سوى 40 كيلومترا عن خط الجبهة، لقصف طائرات الحلف الأطلسي.

وكانت المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا قد دعت في السابق إلى أن تتم العمليات العسكرية في ليبيا مع احترام معاهدة لاهاي حول حماية المواقع الثقافية في حال نشوب نزاع مسلح.

يذكر أنه علاوة على لبدة الكبرى التي ازدهرت خلال القرن الثاني الميلادي، فإن هناك خمسة مواقع أخرى مدرجة على لائحة التراث العالم لليونسكو في الأراضي الليبية.

XS
SM
MD
LG