Accessibility links

logo-print

مظاهرات مرتقبة في سوريا تدعو لمقاطعة الحوار مع دمشق


يتوقع أن تشهد سوريا الجمعة مظاهرات دعا إليها ناشطون من خلال موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تحت شعار "لا للحوار" من أجل مقاطعة الحوار الذي أعلنت عنه دمشق والذي من المقرر أن ينطلق بعد غد الأحد.

وتأتي مظاهرات الجمعة بعد يوم واحد من إضراب عام شهدته مختلف المدن السورية.

وسط هذه الأجواء، أبدت لجان التنسيق المحلية للمتظاهرين وبعض المعارضين معارضتهم لأي نقاش مع هيئة الحوار الوطني التي شكلها النظام السوري حول التعديلات الدستورية ولاسيما المادة الثامنة منه.

لا حوار

واستبقت كتلتان معارضتان رئيسيتان المظاهرات بإعلان رفضهما الحوار وهما هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديموقراطي ولجان التنسيق المحلية في سوريا والتي تتولى بشكل أساسي رعاية مظاهرات الجمعة. لكن دمشق أكدت أنها تواصل استعداداتها لعقد حوار الأحد.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) في نبأ مقتضب إن هيئة الحوار الوطني السورية أجرت عدة لقاءات واتصالات مع مختلف الشخصيات السياسية والفكرية المعارضة والمستقلة في الداخل للمشاركة دون الإشارة إلى مواقف هذه القوى من دعوة الهيئة الحكومية.

وتوقع الناشط السياسي السوري عبد اللطيف المنير مشاركة كبيرة في مظاهرات الجمعة. وقال لـ"راديو سوا" "إذا لاحظنا الخط البياني للثورة السورية منذ 15 مارس/آذار الماضي إلى اليوم هو في تزايد. وكل جمعة يزداد العدد إلى الضعف تقريبا. أتوقع هذه الجمعة ستكون جمعة ساخنة جدا، حامية الوطيس، وستكون فيها مجابهات وارتفاع في عدد القتلى وهذا متوقع ونحسب له نحن ألف حساب".

السفير الأميركي في حماة

وقد استبق السفير الأميركي في دمشق روبرت فورد تظاهرات الجمعة بزيارة إلى مدينة حماة رابع أكبر المدن في سوريا التي من المتوقع أن يبقى فيها حتى المساء والتقى عددا من أعيان المدينة والمحتجين المطالبين برحيل النظام.

في هذا الصدد، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند إن فورد توجه إلى حماة بعدما أبلغ وزارة الخارجية السورية بنيته.
وأضافت "أمضى يومه يعبر عن دعمنا العميق لحق الشعب السوري في التجمع بسلام والتعبير عن نفسه".

وسئلت نولاند عما إذا كانت زيارة السفير تمثل تغيراً في الموقف الأميركي تجاه ما يجري في سوريا، فقالت "نقف مع السوريين الذين يعبّرون بسلام عن رغبتهم في حياة مختلفة وفي الحصول على مستقبل ديموقراطي لسوريا."

إلا أن الزيارة أثارت حفيظة دمشق التي نفت حصول السفير الأميركي على إذن للقيام بها، وقالت في بيان إن ذلك يعد دليلا واضحا على تورط الولايات المتحدة في الأحداث الجارية في سوريا.

هذا وقال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن أكثر من 100 عائلة من حماة، مضيفا أن سكان المدينة في حالة تعبئة وقرروا الدفاع عن أنفسهم حتى الموت لمنع دخول الجيش المدينة.

حراك في ريف دمشق

من جهة أخرى، قالت منظمة سواسية لحقوق الإنسان وعدد من شهود العيان إن قوات الأمن اقتحمت ضاحية حرستا شمالي العاصمة السورية الليلة الماضية وأطلقت النيران فأصابت شخصين على الأقل وذلك مع تزايد المظاهرات ضد حكم الأسد في مناطق ريف دمشق.

في السياق ذاته، قالت لجان التنسيق السورية إن حرستا أصبحت معزولة تماماً بعد أن حاصرتها قوات الأمن وقطعت عنها الكهرباء والاتصالات.

وأضافت لجان التنسيق أن قوات الأمن قامت باعتقالات في قرية المسيفرة بدرعا الواقعة جنوب البلاد، وقطع الاتصالات الأرضية والجوال عن دوما.

كما سجل تواجد أمني كثيف في مناطق باللاذقية بالإضافة إلى مظاهرات ليلية في دمشق وحمص ودرعا وإدلب ودير الزور.
XS
SM
MD
LG