Accessibility links

logo-print

ميركل تدافع عن صفقة دبابات محتملة للسعودية إثر مشروع قرار من المعارضة لإلغائها


دافعت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل يوم الجمعة عن صمت حكومتها حيال احتمال بيع دبابات إلى السعودية، معتبرة أن ثمة "أسبابا وجيهة" تستوجب الحفاظ على السرية حول هذا النوع من الصفقات.

وأكدت ميركل في مقابلة مع صحيفة "ميتلبايريشي تسايتونغ" البافارية، أن "مناقشات مجلس الأمن الفدرالي وقراراته بإعطاء موافقته على بيع أسلحة ثقيلة إلى الخارج سرية لأسباب وجيهة"، وذلك من دون الكشف عن هذه الأسباب.

وقالت ميركل إن البرلمان الألماني على إطلاع كاف من خلال "التقرير السنوي حول صادرات الأسلحة الألمانية" الذي يقدم بالتفصيل المعلومات المتعلقة بمبيعات الأسلحة والذخائر.

ورفضت المستشارة الألمانية الانتقادات الموجهة من المعارضة وبعض أعضاء من حزبها لهذه الصفقة بدعوى أنها تخالف السياسة المألوفة لألمانيا والتي تقضي بعدم بيع أسلحة ثقيلة إلى دول ذات أنظمة دكتاتورية، وخصوصا في هذه المنطقة غير المستقرة من الخليح.

وأكدت ميركل أن حكومتها "تقدم بالتأكيد مساهمتها للاستمرار في دعم تطور الديموقراطية في شمال إفريقيا والشرق الأوسط".

وتحدثت الصحافة الألمانية منذ نهاية الأسبوع الماضي عن البيع الوشيك لـ 200 دبابة قتالية من نوع " ليوبارد 2 " إلى الرياض، لكن الجانب الألماني لم يؤكد هذه المعلومات.

ومن المقرر ان يناقش مجلس النواب الألماني هذا الموضوع بعد ظهر الجمعة، وذلك على خلفية قيام أحزاب المعارضة الثلاثة (الاجتماعي الديموقراطي والخضر واليسار الديموقراطي) بالتقدم بمشروع يطلب من الحكومة إلغاء هذا الإذن بتصدير الأسلحة إلى السعودية.

XS
SM
MD
LG