Accessibility links

logo-print

مقتل جنديين أميركيين في العراق واتهامات لإيران بالمسؤولية عن تصاعد العنف


أعلن الجيش الأميركي يوم الجمعة مقتل اثنين من جنوده خلال عملية عسكرية في وسط العراق، وذلك بالتزامن مع تصريحات حول إمكانية إبقاء نحو عشرة آلاف جندي في هذا البلد بعد موعد الانسحاب المقرر بنهاية العام الجاري .

وقال بيان للجيش إن "جنديين أميركيين قتلا خلال عملية عسكرية في وسط العراق أمس الخميس"، دون الإشارة إلى تفاصيل أكثر.

وبمقتل هذين الجنديين، يرتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ بداية حرب العراق في عام 2003 وحتى الآن إلى 4471 جنديا، بحسب حصيلة أعدها موقع أيكاجوليتيس الأميركي المستقل المتخصص في تتبع أعداد الضحايا في حربي العراق وأفغانستان.

وشهد شهر يونيو/حزيران الماضي مقتل 14 جنديا أميركيا في العراق مما جعله الأكثر دموية للقوات الأميركية منذ شهر يونيو/حزيران عام 2008 عندما قتل 23 جنديا.

إتهام أميركي لإيران

في غضون ذلك اتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء أعمال العنف التي تستهدف القوات الأميركية في العراق، مما تسبب في ارتفاع أعداد القتلى.

وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الأدميرال مايكل مولن إن إيران التي قررت في عام 2008 تقليص دعمها للمقاتلين الشيعة في العراق، زادت من وتيرة نشاطاتها في هذا البلد بإرسالها أسلحة استعملتها سابقا ضد القوات الأميركية.

وأضاف مولن في تصريحات للصحافيين بمقر وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" أن "إيران تدعم بشكل مباشر الفصائل المتطرفة التي تقتل قواتنا".

وأوضح أن كميات الأسلحة الإيرانية للعراق "كبيرة جدا"، مشيرا إلى أنها تتضمن "أسلحة متطورة".

XS
SM
MD
LG