Accessibility links

logo-print

قصف جوي لقوات الأطلسي وسعي دولي لتقليص العقوبات على طرابلس


أكد متحدث باسم المتمردين الليبيين في مصراتة مقتل خمسة من مقاتليهم وإصابة 17 آخرين بجروح يوم الجمعة في معارك مع القوات الموالية للعقيد معمر القذافي قرب مدينة زليطن القريبة من مصراتة.

وقال المتحدث إن هذه المعارك دارت على بعد 40 كيلومترا غرب مصراتة قرب مدينة زليطن التي تحاول القوات المتمردة السيطرة عليها للاقتراب من العاصمة طرابلس، مضيفا أن "الثوار باتوا الآن على بعد أقل من كيلومترين اثنين من وسط زليطن".

ويحارب المتمردون الليبيون على جبهتين في غرب ليبيا ضد قوات القذافي، الأولى حول زليطن والثانية في جبال نفوسة غرب طرابلس، وذلك في محاولة للوصول إلى العاصمة، بعد أن شرعوا في شن هجمات مكثفة منذ يومين مدعومة بقصف جوي لقوات حلف شمال الأطلسي.

ومن جانبه قال حلف شمال الأطلسي إن المتمردين أخذوا زمام المبادرة في الغرب وأصبحوا "قادرين على شن هجمات ناجحة".

وأكد مسؤولون في الحلف أن قوات القذافي تعيد تجميع صفوفها وتسليح عناصرها تمهيدا لشن هجوم مضاد مشيرا إلى أن قوات القذافي ما زالت تسيطر على مدينتي الزاوية والزوارة غرب طرابلس.

وقال أحد المتمردين لوكالة رويترز إن طائرات حلف الأطلسي قصفت قوات موالية للقذافي في منطقة الجبل الغربي يوم الجمعة عند خط الجبهة.

وأضاف أن طائرات الأطلسي أسقطت قنابل على مسافة نحو ثلاثة كيلومترا شرقي قرية القوالش التي انسحبت منها قوات القذافي قبل يومين مشيرا إلى أن القصف الجوي تكرر أربع مرات عصر الجمعة.

وكان المتمردون قد تمكنوا يوم الأربعاء من طرد قوات القذافي من قرية القوالش في واحد من أكبر انجازاتها في أسابيع، مما مكنها من التقدم على الطريق السريع باتجاه بلدة غريان الإستراتيجية التي تسيطر على الطريق الرئيسي إلى الجنوب من العاصمة طرابلس التي تبعد حوالي 100 كيلومتر من المكان.

تقليص العقوبات

ومن جانب آخر أفادت مصادر دبلوماسية يوم الجمعة أن الأمم المتحدة تبحث مع حكومة طرابلس والمتمردين الليبيين سبل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا خشية حصول نقص في المعدات واللوازم الطبية.

وأعلن مسؤولون في الأمم المتحدة أن ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي، الهيئة السياسية للمتمردين الليبيين، وعن نظام العقيد معمر القذافي أجروا محادثات الأسبوع الماضي مع منظمة الصحة العالمية بهدف وضع لائحة بالمجالات التي يمكن استثناؤها من العقوبات.

وتشهد ليبيا منذ منتصف فبراير/شباط الماضي انتفاضة على نظام معمر القذافي قمعت بعنف من جانب السلطات وتحولت إلى نزاع مسلح.

ويسيطر نظام القذافي، الذي يرفض ترك الحكم بعد 42 سنة من توليه السلطة، على غرب البلاد في حين يسيطر الثوار على الشرق، وينتزعون السيطرة تدريجيا على مناطق في غرب البلاد باتجاه العاصمة طرابلس معقل القذافي.

XS
SM
MD
LG